إذا كنت من مستخدمي مواقع التواصل الاجتماعي و«فيس بوك» تحديدا فعليك توخي الحذر عند النشر عليها، فربما تتعرض للمساءلة القانونية لوقوعك في خطأ غير مقصود.

في التقرير التالي يعرض «شبابيك» عددا من حالات النشر على «فيس بوك» والتي يمكن أن تُعرضك للحبس أو الغرامة.

نشر الصور

نشر صور لأصدقائك أو لأي شخص دون إذن منه، تُعتبر جريمة يُعاقب عليها القانون، بتهمة انتهاك حرمة الحياة الخاصة، وهي جُنحة عقوبتها السجن أو الغرامة أو الاثنين معا، وفقا للمحامي بالنقض شعبان سعيد.

الإساءة للغير

كتابة منشور على «فيس بوك» يتضمن سب أو قذف أو طعن في الأعراض أو تشهير بأحد الأصدقاء أو الأشخاص، جُنحة يُعاقب عليها القانون بالسجن أو الغرامة أو الاثنين معاً، هذا وفقا لما تقوله أستاذ ورئيس قسم المرافعات المدنية بكلية الحقوق جامعة المنوفية والمحامي بالنقض، الدكتورة سحر عبد الستار.

أما إذا وقع السب والقذف أو التشهير على موظف عام في الدولة (وزير مثلا) ففي هذه الحالة تعتبر جناية وليست جُنحة، تكون عقوبتها السجن من 5 إلى  10 سنوات، وفقا للمحامي محمد رشوان.

الأخبار الكاذبة

لا تتسرع بكتابة خبر على صفحتك على «فيس بوك» أو مشاركته قبل التأكد من صحته، لأنه وفقا لقانون العقوبات فإن مشاركة الأخبار الكاذبة على «السوشيال ميديا» جريمة يُعاقب عليها بتهمة ترويج الشائعات، أو تكدير السلم والأمن العام، وفقا لـ«رشوان».

وإذا تعلقت هذه الأخبار الكاذبة بأمن الدولة أو المؤسسات العسكرية، كأن تكتب مثلا منشور يُفيد بوقوع عملية عسكرية في سيناء أدت لإصابة أو مقتل عدد من أفراد الجيش أو العناصر الإرهابية، فالعقوبة في هذه الحالة يمكن أن تصل إلى السجن 15 سنة أشغال شاقة، وفقا لما أوضحه «رشوان».

وحتى في حالة مشاركة رابط أو صور تروج لهذه الأخبار الكاذبة دون التعليق عليها، فإنك تواجه نفس التهمة، هذا ما يؤكده «شعبان»، مشيرا إلى أنه حتى لا تواجه الحبس في هذه الحالة، يجب إثبات حُسن النية خلال التحقيقات.

التمييز والعنصرية

حتى إن كُنت عنصريا في الواقع، فلا تكن كذلك في العالم الافتراضي وعلى مواقع التواصل الاجتماعي، لأن كتابة منشور على «فيس بوك» ضد المجموعة من الناس بسبب (لون البشرة، الثقافة، مكان السّكن، العادات، اللغة،  المعتقدات) مثلا، يُعرضك للمساءلة القانونية بتهمة التمييز العنصري، في الوقت الذي قد يبدو حرية رأي من وجهة نظرك، لذلك يُحذر «رشوان» من كتابة مثل هذه المنشورات على حسابك.

الاقتباسات

في أحيان كثيرة ربما تُعجبك بعض الجمل أو الفقرات المذكورة في كتاب أو رواية ما أو غيره، لتُقرر اقتباسها ونشرها على «فيس بوك» إلا أن ذلك يُعرضك للمساءلة القانونية أيضا، إذا كان هذا الكتاب مسجل باسم صاحبه أو مؤلفه.

حتى الإشارة للمصدر أو ذكر اسم الكتاب أو المؤلف لا يحميك من المساءلة، فلابد من الحصول على إذن من صاحب الحق سواء المؤلف أو دار النشر، ويشير المحامي محمد رشوان إلى أن العقوبة في هذه الحالة يمكن أن تكون الغرامة أو الحبس.

نشر فيديوهات في هذه الحالة

إذا تمكنت من حضور حفلا لأحد الفنانين أو المطربين، وسجلت مقاطع فيديو له، فلا تفكر في نشرها أو مشاركتها على «فيس بوك»، لأن الجهة راعية الحفل إذا كانت حاصلة على تصريح من المصنفات يُفيد بملكيتها للحفل (أي إذا كان حفلا استئثاريا)، ففي هذه الحالة يجب أن تحصل على إذن مسبق منها، وإن لم تفعل ذلك فستتعرض للمساءلة القانونية.

انتحال شخصية

إنشاء حساب على «فيس بوك» يحمل اسم وصورة شخص آخر غيرك، واستخدامك له بإعتبار أنك أنت هذا الشخص، فهذا يُعرضك للمساءلة القانونية بتهمة التزوير وانتحال شخصية.




1
0
0
1
0
0
0