أوضح نائب رئيس جامعة الأزهر لشئون التعليم والطلاب، الدكتور يوسف عامر، أن الجامعة بدأت في دراسة تطبيق نظام جديد خاص بالطلاب الراسبين، والطلاب المنقولين إلى الفرق التالية لكنهم راسبين في مادة أو مادتين.

وفي حوار مع «شبابيك» قال إن النظام مطروح لمناقشته ودراسته على النحو التالي:

 أولا: الطلاب الراسبين

  • يتم مناقشة آليات استفادة الطالب من العام الدراسي الذي رسب فيه في 3 مواد أو أكثر عن طريق إضافة مادة أو مادتين من العام الجديد.
  • نريد من هذا القرار ألا يعيش الطالب أوقات فراغ طوال العام لكونه راسب في 3 مواد فقط، والتخفيف عليه في العام الذي يليه بأن يدرس منه مادة أو مادتين بجانب المواد التي رسب فيها.
  • هذا التغيير من الممكن أن يستلزم تغيير القوانين واللوائح الخاصة بالجامعة.
  • نريد للطالب ألا يبتعد عن الناحية التعليمية وألا يكون عرضة للأفكار الهدامة نظرا لوجود أوقات فراغ.

ثانيا: الطلاب المنقولين بمادة أو مادتين

  • الطالب الذي يرسب في مادة أو مادتين ينتقل إلى الفرقة التالية، ومعه عبء المواد التي رسب فيها.
  • الجامعة تدرس إمكانية تغيير توقيت امتحانات مواد التخلف، وبدلا من إجراءها في وقت الامتحانات العادية، نناقش إجراءها في دور التصفية في شهر سبتمبر، حتى يدخل الطالب العام الجديد وليس معه أي مواد من السنة السابقة.

وشدد نائب رئيس الجامعة على أن هذه الأمور محل دراسة ومناقشة ولم يتم البت في تطبيقها، موضحا «ننظر آليات التغيير وهل سيقع ضرر على أحد في حال تطبييقها، وكيف نتعامل مع هذه الأمور».




0
1
0
0
0
0
0