استقبلت محكمة الأسرة بالمطرية، لأول مرة دعوى قضائية تطالب بإلزام أب بدفع نفقة شهرية لحلق شعر طفله الصغير.

وذكرت الدعوى المقدمة من المحامي عبدالحميد رّحيم، «أن الابن في حضانة والدته المطلقة، وأنها تتكبد مصاعب في تربية أبنائها الثلاثة، في ظل تجاهل تام من الأب، الذي تناسى أن له أبناء متجاهلا واجبه الشرعي والقانوني بشأن الإنفاق عليهم».

وتضمنت القضية اتهامات للأب بالامتانع عن الإنفاق على صغيره مروان محمد فرغلي، وإعطائه ما يكفيه لحلق رأسه وما يعينه على مستلزمات الحياة ونظافة شعره.

واستندت الدعوى للمادة 18 من قانون الطفل، بإلزام الأب بنفقة أولاده بقدر يساره، وبما يكفل لهم العيش في المستوى اللائق لأمثالهم.

إضافة إلى «أن من مقتضيات إعداد الطفل للحياة في باكورة حياته أن يظهر شعر رأسه في مظهر لائق ويعتني به العناية الكالملة حتى لا يكون سببا في الإضرار بنفسية الصغير».

وبمطالبة الأب بإعطاء صغيره ما يكفيه لحلق شعره ولو مرة واحدة شهريا على أقصى تقدير، رفض دون سند أو مبرر شرعي، وفق نص الدعوى.

ويقول المحامي عبد الحميد رحيم، إنه يحاول من هذه الدعوى إرساء مبدأ قضائيا جديدا يتم تأسيسه في محاكم الأسرة المصرية «بدل حلاقة» للصغير، وفقا لنص المادة 18 مكرر ثانيا من القانون 25لسنة 1929.

​​​​​​​




0
0
0
0
0
1
0