أدانت جامعات مصرية وأكاديمية البحث العلمي، حادث تفجير مسجد الروضة بمركز بئر العبد التابع لمدينة العريش، وقدم رؤساء الجامعات التعازي لأهالي ضحايا متنيين الشفاء العاجل للمصابين.

نتناول في التقرير التالي أبرز المؤسسات التعليمة التي أدانت الحادث وقدمت التعازي لأهالي الضحايا.

جامعة المنصورة

نعى رئيس جامعة المنصورة الدكتور محمد القناوي وأعضاء هيئة التدريس والعاملين بالجامعة ضحايا حادث مسجد الروضة التي استهدفت المصلين بالمسجد أثناء صلاة الجمعة.

وأعلن رئيس الجامعة في بيانصادر عنه فتح مستشفى الطوارىء وجميع المستشفيات والمراكز الطبية المتخصصة لاستقبال الحالات الطارئة وتقديم الرعاية الطبية للمصابين وتكليف طواقم طبية فى كافة التخصصات لاستقبال المصابين وتقديم الرعاية لهم.

كما أعلنت الجامعة الحداد ثلاثة أيام وتأجيل الأنشطة والفعاليات الطلابية حدادا على أرواح ضحايا الحادث.

جامعة عين شمس

كما نعى رئيس جامعة عين شمس، الدكتور عبدالوهاب عزت، شهداء الهجوم الإرهابى الغادر الذي وقع اليوم بمسجد الروضة بمدينة بئر العبد بمحافظة شمال سيناء وأسفر عن سقوط عدد كبير من الشهداء والمصابين.

أكاديمية البحث العلمي

أيضا نعى رئيس أكاديمية البحث العلمي والتكنولوجيا، الدكتور محمود صقر، شهداء مسجد الروضة، قائلاً:«مثل هذه الأعمال الإرهابية الجبانة من مهاجمة دور العبادة من المساجد والكنائس والتي تهدف إلى التشويش على النجاحات التي تحققها الدولة علي كافة الأصعدة وفي جميع المجالات وتعمل على ذرع بذور الفتنة، لن تنال من مصر والمصريين وإنما تزيد من وحدتنا وبذل المزيد من الجهد والعرق لرفعة الوطن وسلامة أراضية».

جامعة القاهرة

أعلنت جامعة القاهرة وضع إمكانيات جميع مستشفياتها وأطقمها الطبية والتمريض في خدمة المصابين ومساندة مستشفى العريش وجميع المستشفيات القريبة من الحادث.

كما أعلنت الجامعة حالة الطوارئ  لاستقبال جميع المصابين في أي وقت، وتوجيه مجموعة من الأطقم الطبية مزودين بكافة التجهيزات إلى مستشفى العريش.

ونددت الجامعة بترويع المصلين والآمنين، مؤكدة أن العمل الإرهابى الخسيس، هوإفساد في الأرض ويثبت أن هذه الإهاب لا ينتمى لدين ولا وطن.

جامعة بنها

أدانت جامعة بنها حادث التفجير، وقدمت التعازي لأسر الشهداء وكل أبناء الشعب المصري، وتمنت الشفاء العاجل للمصابين,

وقالت في بيان لها، إن الإرهاب الغاشم الخسيس لم يطول من أبناء الوطن إلا زيادة إيمانهم بدحره، مؤكدًا أنهم لم يراعوا حرمه بيوت الله والدماء.

وطالب بيان الجامعة مواجهة الفكر التكفيري بالتكاتف والتلاحم والترابط من أجل الحفاظ على الوطن الحبيب قويا متماسكان والوقوف صفا واحدا خلف القياده السياسية والقوات المسلحةوالشرطة في حربها علي الارهاب.

جامعة الزقازيق

بينما نعت جامعة الزقازيق برئاسة الدكتور خالد عبد الباري، ضحايا تفجير مسجد الروضة بالعريش بشمال سيناءن كما أدانت العمل الإرهابي الذي استهدف المصلين وراح ضحيته الأبرياء من أبنائنا أهالي العريش.

وأعلن عبد الباري، الحداد لمدة 3 أيام تضامنًا مع أسر وأهالى الضحايا، قائلا: «إن هذه المجموعات المارقة لا تريد الخير لمصر، ولها أغراض سياسية وعدائية بحتة ضد الوطن والمواطنين.. وهذه الأعمال لن توقف مسيرة البناء والتنمية».

وطالبت بالتواحد خلف القيادة السياسية للوقوف يدا واحدة لمواجهة العدوان.

جامعة الأزهر

كما أدانت جامعة الأزهر، الهجوم ووصفته بالإرهابي الغاشم.

وشددت الجامعة، في بيانها على عصمة الدماء وحرمة الاعتداء على بيوت الله، مؤكدة أن ترويع المصلين والآمنين هو إفساد في الأرض، ويستوجب توقيع أقصى وأشد العقوبة على هذه العصابات الإرهابية المارقة، التي تثبت المرة تلو الأخرى أنها لا تنتمي لدين ولا وطن.

وأضاف بيان الجامعة أن هدف تلك العصابات المجرمة واضح وهو محاولة زرع الفتنة البغيضة بين طوائف أمتنا الموحدة ومحاولة زعزعة الثقة بأنفسنا وبمؤسساتنا الوطنية المخلصة، لكن مسعاهم فشل وسيفشل، وأفعالهم ستنقلب عليهم وبالا وخسرانا في الدنيا والآخرة.

وأكدت الجامعة دعمها التام للقيادة السياسية ووقفها خلفها جنبا إلى جنب وكافة مؤسسات الدولة المصرية، على رأسها القوات المسلحة وقوات الشرطة الباسلة، في جهودها المخلصة لاجتثاث جذور هذه الخلايا الخبيثة الفاسدة من أرضنا الطيبة الطاهرة.

ودعت الجامعة جموع الشعب المصري العظيم للوقوف صفا واحدا خلف قيادتنا الوطنية ومؤسسات الدولة المصرية كافة وتقديم يد العون بكل وسيلة ممكنة في حربها ضد هذه العصابات المارقة التي لا تريد خيرا بمصر ولا شعبها.

جامعة المنيا

أدان رئيس جامعة المنيا، الدكتور جمال الدين على أبو المجد، وأعضاء هيئة التدريس والعاملين والطلاب بالجامعة، الحادث الأليم الذي استهدف مسجد الروضة بغرب العريش بمحافظة شمال سيناء.

وقال أبو المجد، في بيان له إن هذا الحادث يكشف فشل هذه الجماعات في محاولاتها التستر بالدين، باستهدافهم دور العبادة في أنحاء البلاد وهي عامرة بالمصلين، سواءً من المسلمين أوالمسيحيين، وهو ما يؤكد أن الإرهاب لا دين له ولا وطن.

وذكر أن العمليات الإرهابية التى تسعى لعرقلة مسيرة الوطن نحو التنمية وزعزعة أمن وسلامة مصر، لن تنال من عزيمة الشعب المصرى ونسيجه الواحد نحو بناء المستقبل.

جامعة بني سويف

نعت جامعة بني سويف برئاسة الدكتور منصور حسن رئيس الجامعة، والنواب وأعضاء هيئة التدريس والعمداء والعاملين والطلاب شهداء مسجد الروضة.

وقال رئيس الجامعة، إن مثل هذه العمليات الإرهابية، بما تحمله من غدر وخسة، لن تُثني شعب مصر العظيم من مواصلة مسيرته نحو المستقبل الأفضل، بل تزيد من رفض المجتمع المصرى لجماعات سفك الدماء الإرهابية والمتطرفة.

وقرر رئيس الجامعة، بوقوف كل الكلية بدقيقة حداد لأرواح الشهداء قبل بدء المحاضرات مع تنكيس الأعلام تحية لاأرواح الضحايا.




0
0
0
0
0
0
0