قال المتحدث السابق باسم طلاب الجامعة الإسلامية بقطاع غزة، محمود العيلة، إنهم كشباب فلسطيني يرون أن الرئيس الأمريكي، دونالد ترامب، لم يقدم على خطوة إعلان القدس عاصمة لإسرائيل إلا بعد أن رأى حالة التصدع الفلسطيني، والانشغال العربي عن القضية.

وعن تفاعل الدول العربية مع أنباء إعلان ترامب القدس عاصمة للكيان المحتل، قال لـ«شبابيك»: «أنهكتهم الصراعات والخلافات الداخلية ولم يعد أحد يتطلع لفلسطين على أنها قضية الأمة العادلة».

واعتبر أن تمرير قرار إعلان القدس عاصمة لدولة الاحتلال، يعني شيئا واحدا وهو: فشل المسار التفاوضي الذي انتهجته رئاسة منظمة التحرير الفلسطينية، مع الاحتلال.

ودعا العيلة، كل أحرار العالم وكل من لديه حس إنساني تجاه القضايا العالمية العادلة لموجة احتجاجات شعبية عارمة وضاغطة على جميع الأصعدة: الجماهيرية والثقافية والدبلوماسية، كل حسب موقعه.

كما طالب السلطة الفلسطينية بوقف كل خطوط الاتصال والتنسيق الأمني مع الاحتلال كأقل رد ممكن أن يقابل به هذا الإجراء.

وحذرت صحف عربية من عواقب القرار المرتقب للرئيس دونالد ترامب بشأن الاعتراف بالقدس عاصمة لإسرائيل.

وأبرزت الصحف رفض العديد من الدول وقيادات سياسية ودينية في المنطقة لأي إجراءات تدعم هذا الاتجاه.

وكان مسؤولون في الإدارة الأمريكية أكدوا أن ترامب سيعترف رسميا بالقدس عاصمة لإسرائيل، وذلك في خطوة قد تؤجج التوتر في منطقة الشرق الأوسط.

بينما شدد الرئيس السيسي على الموقف المصري الثابت بشأن الحفاظ على الوضعية القانونية للقدس في إطار المرجعيات الدولية والقرارات الأممية ذات الصلة، مؤكدًا على ضرورة العمل على عدم تعقيد الوضع بالمنطقة من خلال اتخاذ إجراءات من شأنها تقويض فرص السلام في الشرق الأوسط.

ووجه الرئيس التركي، رجب طيب أردوغان، اليوم الأربعاء، دعوة لعقد قمة طارئة لمنظمة التعاون الإسلامي، في إسطنبول الأربعاء المقبل بشأن القدس.




1
1
0
0
0
0
0