مأساة حقيقية تعيشها بعض أسر المحامين التي فقدت الزوج المعيل، أبناء وزوجات يبحثون عن أي حقوق لوالدهم في نقابة عمل المحامي تحت مظلتها منذ تخرجه من الجامعة حتى خروجه من الدنيا، وتظل إجراءات الحصول على المعاش هي الأزمة الكبرى.

المحامي هاني فتحي، رصد أحدث الأزمات المرتبطة بملف استحقاقات معاش المحامين بعد وفاة المحامي، وهي الخاصة بأسرة المحامي المتوفي معتز عزت مكاوي إبراهيم، المقيد بجدول الاستئناف في النقابة العامة للمحامين.

​​​​​​​

ويروي فتحي في تدوينة على فيس بوك، قدمها كشكوى رسمية لنقيب المحامين سامح عاشور، وأعضاء مجلس النقابة العامة، كواليس مأساة أسرة المحامي في رحلة البحث عن المعاش، التي وصفها بالشيء المحزن والمخزي.

يقول إن أرملة المحامي معتز عزت مكاوي إبراهيم، المتوفي منذ خمس سنوات، استنجدت به لمساعدتها وبناتها الثلاثة، في الحصول على معاش زوجها المحامي بجدول الاستئناف، بعد أن يأست من أعضاء مجلس النقابة العامة، وأعضاء النقابة الفرعية بجنوب الشرقية التي بنتمي إليها المتوفي، حيث ذهبت وعود الجميع أدراج الرياح.

وفتحت الأزمة تساؤولات طرحها المحامي هاني فتحي، أبرزها: هل سيصبح حال زوجاتنا وأبنائنا بعد الوفاة هكذا؟، هل تحتاج أسر المحامين للتسول من أعضاء مجلس النقابة من أجل الحصول على المعاش المستحق؟.مأساة حقيقية تعيشها بعض أسر المحامين التي فقدت الزوج المعيل، أبناء وزوجات يبحثون عن أي حقوق لوالدهم في نقابة عمل المحامي تحت مظلتها منذ تخرجه من الجامعة حتى خروجه من الدنيا، وتظل إجراءات الحصول على المعاش هي الأزمة الكبرى.




0
0
1
0
0
1
1