تزور المناضلة الجزائرية جميلة بوحيرد مصر في هذه الأثناء، للمشاركة في مهرجان أسوان الدولي لأفلام المرأة.

صورة قديمة منسوبة للمناضلة الجزائرية جميلة بوحيرد

وخصصت شركة مصر للطيران استقبالا رسميا لبوحيرد، واستضافها المجلس القومي للمرأة.

ولدت بوحيرد في الجزائر عام 1935، وشاركت في مواجهة الاستعمار الفرنسي لبلادها.

تعود شهرة جميلة بوحيرد من مواقفها البطولية ضد الاحتلال الفرنسي.

كانت البنت الوحيدة لأسرتها والتحقت في نهاية دراستها بمعهد الخياطة وكانت تهوى تصميم الأزياء.

انضمت إلى جبهة التحرير الوطني لمواجهة الفرنسيين وكانت في العشرين من عمرها.

تطوعت لزرع القنابل في طريق جنود الاستعمار الفرنسي، بعد أن التحقت بصفوف الفدائيين.

بسبب نضالها كانت على قائمة المطلوبين للاستعمار الفرنسي.

ألقي القبض عليها في عام 1957، بعد إصابتها برصاصة في الكتف.

تعرضت للتعذيب من الفرنسيين، قبل أن تبدأ محاكمتها ويصدر ضدها قرار بالإعدام.

بعد الضغط على الفرنسيين خفف الحكم إلى السجن مدى الحياة، لينفوها بعد ذلك إلى فرنسا لتقضي هناك 3 سنوات.

بعد جلاء الاحتلال الفرنسي عادت إلى الجزائر عام 1962 وتزوجت من محاميها.

تولت جميلة بوحيرد رئاسة اتحاد المرأة الجزائري ثم استقالت بعد ذلك.

المناضلة الجزائرية جميلة بوحيرد في مطار القاهرة

 

 

 



0
1
0
1
0
1
0