لعبة الشطرنج هي واحدة من أكثر الألعاب الشعبية والمعروفة في جميع دول العالم، وواحدة من أكثر ألعاب التركيز والذكاء.

تنظم سنويا مسابقات عالمية في لعبة الشطرنج، ويشارك فيها الصغار والكبار، ويعتبرها الجميع لعبة مفيدة ومسلية.

الممارس للشطرنج باستمرار يعرف خططا واستراتيجيات ذكية للفوز في اللعبة، ونذكر أهمها للراغبين في تعلم الشطرنج، وكالباحثين عن تطوير مستواهم في اللعبة.

فكرة عامة عن اللعبة

الشطرنج معركة بين طرفين، كل واحد يمتلك جيشا مكونا من 16 قطعة.

أرض المعركة مربعة ومكونة من 64 مربعا بلونين مختلفين.

كل جيش يتكون من 8 عساكر، ملك، وزير، 2 فيل، 2 قلعة أو طابية، 2 حصان.

طريقة اللعب والتحريك

يتم توزيع الجنود على الصف الأمامي، ويتحرك الجندي حركة واحدة باتجاه قطري «بالسن»، ويمكن أن يتحرك حركتين في بداية اللعبة حسب رغبة اللاعب.

يقع خلف الجنود على الطرفين «الطابية» وتتحرك في اتجاه واحد بدون عدد محدد من الحركات، وبهذا تأكل كل ما يقف أمامها أو بجوارها.

يوضع الحصانين بجوار الطابيتين، وحركته 3 مربعات تكون حرف L أي أنه يتحرك مربعين أفقيا أو رأسيا ومربع عكس الحركة «لو تحرك حركتان أفقيتان تكون الحركة الثالثة رأسية والعكس صحيح».

الفيلة توضع بجوار الأحصنة ويتحرك بعدد لا محدود ولكن باتجاه قطري أو «بالسن» ويأكل كل ما يقف أمام اتجاه حركته.

يقع الوزير على يمين الملك ويتحرك بعدد لا محدود في جميع الاتجاهات أفقيا ورأسيا وقطعيا، أي أنه يجمع بين مميزات الطابية والفيل.

الملك يكون على يسار الوزير ويتحرك حركة واحدة في أي اتجاه.

استراتيجيات اللعب

هناك استراتيجيات مختلفة للعب الشطرنج من واحد لآخر، ولكن هناك استراتيجيات معروفة من أهمها:

استراتيجية المركز

وتعتمد هذه الخطة على السعي إلى الوصول لمركز اللوحة، ويقوم اللاعب بتوزيع القوات بشكل منظم ومدروس حتى يحتل المربعات الأربعة في مركز اللوحة، الأمر الذي يمنع الخصم من التحرك وبالتالي يغيب تأثيره على اللوحة.

استراتيجية السلسلة

وهذه الاستراتيجية تعتمد على عدم تحريك الجنود بشكل منفصل بل عمل سلسلة من الحركات يقوم الجنود بحماية بعضهم من خلالها.

استراتيجية الانتشار

وتعتمد على تحريك القوات الخاصة بكل لاعب بشكل أسرع ومنظم على اللوحة، حتى يرتبك الخصم ويصبح غير قادار على إحداث مفاجأة وقلب الطاولة.



0
0
0
0
0
0
0