قال اللواء زكريا الغمري، مدير الإدارة العامة لمكافحة المخدرات، أن كمية الترامادول المضبوطة من عام 2011 حتى مطلع أبريل الجاري، تزيد عن مليار ونصف قرص مخدر حاولت عصابات تهريب المخدارت إلى مصر.

المخدرات في مصر

وكشف أن مصر من الدولة المستهلكة للمخدرات بكميات كبيرة خاصة عقار الترامادول، الذي يأتي عن طريق عصابات التهريب من الخارج، مؤكدا أن الأراضي المصرية لا يوجد عليها أي مصانع، غير أن جهات رسمية تعمل في تصنيع الترامادول الطبي للأغراض الصحية، وتسلمه للمراكز والمستشفيات الحكومية وفقا لضوابط حددها القانون.

الترامادول المضروب

وذكر مدير الإدارة العامة لمكافحة المخدرات، أن مصلحة الطب الشرعي التابعة لوزارة العدل، تجري عمليات فحص وتحليل دائما للمضبوطات، وتبين من تقاريرها الفنية أن الترامادول المنتشر في الشارع المصري مغشوش، عن طريق خلطة تحتوي على كميات من الجبس والنشا ومادة الباراسيتامول المستخدمة في علاج ارتفاع الحرارة وحالات البرد، والكافيين، مع خلطهم بنسبة ضئيلة جدا من المادة الفعالة في الترامادول.

ارتفاع سعر الترامادول

عن ارتفاع سعر الترامادول بين المتعاطين، زعم أن هذا مؤشر إيجابي على فرض السيطرة الأمنية، قائلا بأن السوق قائم على العرض والطلب، وأن الارتفاع لا يعني إلا أن الكميات الموجودة في الشارع المصري قليلة بسبب الضربات الأمنية لعصابات تهريب المخدرات إلى مصر.

مكافحة المخدرات

وأوضح مساعد وزير الداخلية، أنه لا يستطيع الزعم بأن مصر ستصبح خالية من الترامادول والمخدرات باعتبارها جريمة أصبحت لصيقة بالبشر مثل جرائم القتل المنتشرة بين كافة طبقات المجتمع والثقافات المختلفة.

أضاف أن كل ما تستطيع إدارة مكافحة المخدرات فعله هو الحد من انتشار المخدرات بفرض الرقابة الشديدة على حدود البلاد، بالتعاون مع السلطات الحكومية في الدول المجاورة، مشيرا إلى التعاون مع دول الاتحاد الأوروبي لتبادل المعلومات للحد من تهريب المخدرات إلى مصر عبير المياه الدولية والحدود البرية، مع العمل على ابتكار طرق ووسائل جديدة لمواجهة العصابات الدولية.



0
0
0
0
0
0
0