تتزامن امتحانات نهاية العام الدراسي في الجامعات المصرية مع صيام شهر رمضان، فكيف يقضي الطلاب يوما نموذجيا في رمضان؟

من الأفضل أن يبدأ الطلاب يومهم مبكرا لإنهاء بعض المهام والمواظبة على العبادات وتوفير وقت للمذاكرة.

السحور

يعتبر السحور من الوجبات الهامة بشكل عام، وخصوصا للطلاب الذي يقضون النهار في المذاكرة أو في لجان الامتحانات، لذلك فإن المواظبة على الاستيقاظ للسحور من الأمور المفيدة خاصة لو تناول فيها الطالب أطعمه تساعده في الصيام وعدم الشعور بالعطش، مثل الخضراوات والفواكه والزبادي والابتعاد عن المواد الغنية بالدهون.

كما أن السحور من الأمور التي حث عليها النبي صلى الله عليه وسلم «تسحروا فإن في السحور بركة».

الفجر وما بعده

عقب الانتهاء من السحور، يفضل الانتظار لصلاة الفجر، ويمكن استثمار الوقت بعد الفجر في قراءة القرآن ومذاكرة بعض الدروس، لأن العقل في هذه الأوقات يكون في ذروة نشاطه وقادر على الاستيعاب بشكل أكبر.

في اليوم الذي يتواجد به امتحان، واظب على المراجعة، واذهب إلى الجامعة مبكرا، وربما تتعرف على بعض النقاط الهامة من زملاءك قبل دخول اللجنة.

وإن لم يوجد امتحان، يمكنك مواصلة المذاكرة حتى صلاة الظهر، مع الحفاظ على أوقات الراحة أثناء المذاكرة حتى لا يقل الاستيعاب، كما يمكن استغلال أوقات الراحة في ممارسة هواياتك الرياضية مثلا أو الذكر والاستغفار.

وقت الظهيرة

في هذا الوقت يكون الطالب عائدا من لجنة الامتحان، أو أنهى مذاكرته التي بدأها بعد الفجر، ويستحسن تخصيص هذا الوقت للراحة، خاصة أن درجات الحرارة ستكون مرتفعة.

النوم في هذا التوقيت مفيد، يعطي راحة للجسد والعقل، لاستكمال مهامك اليومية بعد صلاة العصر.

بعد العصر

بعد صلاة العصر يمكن استغلال هذا الوقت في عدة أمور ومن بينها:

إنهاء المهام اليومية: مثل تنظيف الملابس وغسلها، أو ترتيب الغرفة، أو تجهيز الطعام في حال كان الطالب مغتربا.

استكمال المذاكرة: يمكن الانتهاء من المذاكرة بشكل كامل في هذا التوقيت للتفرغ لأداء صلاة العشاء والتراويح في المسجد.

قراءة القرآن والذكر: إن لم تتمكن من قراءة القرآن بعد صلاة الفجر، فيمكن قراءة القرآن في هذا التوقيت والذكر.

بعد الإفطار

عقب صلاة المغرب والإفطار، لا يمكن استغلال هذا التوقيت نظرا لأن الجسم يكون في حالة خمول عقب تناول الطعام، ويستحسن الاستعداد للذهاب إلى المسجد لصلاة العشاء والتراويح.

العشاء والتراويح

من العبادات التي يتميز بها شهر رمضان هو تجمع الناس في المسجد خلال وقت العشاء لأداء الفريضة وصلاة التراويح.

وينتهز المسلمون هذا الشهر للمواظبة على الصلاة وقراءة القرآن والتزود من النوافل خصوصا صلاة التراويح.

نهاية اليوم

بعد الانتهاء من صلاة التراويح يمكن القيام بعدد من الأمور مثل:

ممارسة الهوايات والمهارات: في حال استطاع الطالب الانتهاء من المذاكرة بعد صلاة الفجر وبعد العصر، يمكنه ممارسة هواياته في هذا التوقيت مثل القراءة الخارجية أو لعب كرة القدم، أو الجري، أو غير ذلك من الهوايات والرياضات.

استكمال المذاكرة: إذا لم ينتهي الطالب من مراجعة الدروس المقررة لهذا اليوم، فالأفضل إنجازها قبل النوم ولا يأجلها لليوم التالي.

متابعة الأخبار والتواصل: من المهم الاطلاع على بعض الأخبار الهامة في البلاد، ومتابعة السوشيال ميديا لبعض الوقت، لكن يجب الحذر من قضاء وقت كبير في هذا الأمر.

النوم مبكرا

من الضروري النوم مبكرا حتى يتمكن الطالب من الاستيقاظ للسحور.



0
1
0
0
0
0
0