إذا كنت عريسًا جديدًا، ستحتاج في رمضان لنظام خاص كي تمارس حياتك الزوجية بشكل طبيعي.

ففي رمضان، لا يكون الصوم عن الطعام والشراب فقط، بل والعلاقة الحميمة (الجماع) بين الزوجين أيضًا.

الصيام لا يقوي الرغبة

صورة ذات صلة

استشاري التناسلية والذكورة محمد المرصفي في حديثه لـ«شبابيك»، ينفي وجود علاقة مباشرة بين الرغبة الجنسية والصيام، فشهوة الزوج أو زوجته لن تزداد في نهار رمضان كما يتصور البعض.

المشكلة كما يرى «المرصفي» في عادات رمضان الغذائية من تناول حلويات شرقية مليئة بالسعرات الحرارية التي تزيد من شهوة الزوجين، لهذا يحدث الربط بين رمضان والشهوة أحيانًا.

العوامل الطبيعية

صورة ذات صلة

هناك عوامل أخرى معروفة وطبيعية تزيد من شوق الزوجين لبعضهما، مثل المداعبات والقبلات والملابس الجذابة. يلجأ بعض الأزواج الجدد لهذه الأفعال لأنها لا تفسد الصيام شرعًا.

ينصح استشاري الذكورة بتجنب كل هذا، من باب تلافي الوقوع في المحظور أولاً وحفاظًا على الصحة النفسية للزوجين ثانيًا، فالليل قريب بعد الإفطار في كل الأحوال.

وسائل مساعدة

صورة ذات صلة

نصائح للرجل
  • إذا كنت في عملك، فبقاؤك فيه لوقت أطول سيجنبك مقاومة نفسك أمام الزوجة، وإذا عدت متعبًا سيكون النوم هو الحل المضمون.

  • في حال وجودك في البيت تجنب المناغشة والمداعبة بقدر الإمكان، لا تكن صنمًا بالطبع مع زوجتك ولكن لا تتمادى.

  • اتفق مع زوجتك بلطافة ومزاح على مبدأ عدم إطالة النظر لبعضكما قدر المستطاع، خاصة أنها لن ترتدي ملابس ثقيلة في البيت مع الحرارة الشديدة.

  • تجنب كل مشاهد التليفزيون أو الأفلام التي تحرك شهوتك، ومثل هذا الصور والمنشورات على الهاتف، فأنت في العموم صائم.

  • العبادات بأنواعها ستقوي مقاومتك لأنها تذكرك بعظمة الشهر الكريم.

  • مساعدتك للزوجة في إعداد الإفطار يسهل الأمور عليكما، خاصة وسط روائح البصل والطعام في المطبخ.

  • يمكنك المشاركة في ترتيب المنزل حتى تشغل وقتك.

  • تجنب أكل الحلويات الشرقية والأسماك الغنية بالفسفور بشراهة، واحذف جوزة الطيب تمامًا من قائمة الإفطار، حرصًا على ثباتك الانفعالي ساعات النهار.

  • العصائر الطبيعية مثالية في حالتك لأنها قليلة في السعرات الحرارية ولن تؤثر في رغبتك.

نصائح للزوجة
  • في معظم الحالات، تكون المرأة أكثر ثباتًا من زوجها، وهذا يساعدها في تجنب العلاقة.

  • تجنبي الملابس المثيرة تمامًا، ربما الجلباب البيتي الساتر هو الحل الأفضل في الجو الحار.

  • السهر لوقت متأخر سيجعلك تنامين أغلب النهار، وهكذا تستيقظين قبل الإفطار بقليل لإعداد الطعام فقط.

  • لا داعي للحديث برقة وإغراء وقت الصيام تجنبًا لبدء علاقة دون قصد.

  • مشاركة الزوج في العبادات سيقوي من احترامكما معًا للشهر الكريم ومتطلباته.

إذا انتصر الشوق

نتيجة بحث الصور عن الحب بين الزوجين

قد يقع المحظور بين الزوجين في الصيام ويحدث إتمام للعلاقة الحميمة حتى النهاية، في هذه الحالة يجب على الزوجين اللجوء للحكم الشرعي في التكفير عن الجماع خلال الصيام.

وفق دار الإفتاء المصرية، على الرجل كفارة الإفطار بالجماع وهي «صيام شهرين متتابعين عن كل يوم، فإن عجز عن التكفير عن كلها أو بعضها بالصيام أطعم ستين مسكينًا من أوسط ما يطعم منه أهله».

أما الزوجة فليس عليها كفارة كالرجل، وإنما عليها القضاء وهو صيام يوم آخر بدلاً من اليوم الذي جامعها زوجها فيه.




0
5
0
1
0
0
0