اجتمع الرئيس عبد الفتاح السيسي بالمجلس الأعلى للجامعات، اليوم السبت، قبل افتتاح المؤتمر الوطني السادس للشباب بجامعة القاهرة.

وأكد الرئيس خلال الاجتماع على دور الجامعات في بناء شخصية الشباب المصري، مشيراً إلى دورها المحوري في إطار عملية التنمية الشاملة التس تشهدها مصر في الوقت الحالي، باعتبار الجامعات ركناً أساسياً في بناء الدولة العصرية الحديثة.

كما أكد السيسي على أهمية دورالجامعات في الارتقاء بمستوى طلبة الجامعات وتنمية مكارم الأخلاق لديهم باعتبار الجامعات امتداد للمدرسة والبيت المصرى، فضلاً عن تشكيل الوعى عند الطلاب وغرس قيم الوطنية والانتماء، وتأهيلهم لاستكمال مسيرة العمل الوطنى، وتوعية الشباب بما تواجهه مصر من مخاطر وتحديات مختلفة تهدف إلى النيل من مفهوم الدولة.

كما شدد على دور الأستاذ الجامعى باعتباره القدوة للطلبة والشباب وأحد العوامل الرئيسية فى تنمية مواهبهم العلمية والثقافية ومساعدتهم على مواكبة التغيرات والتطورات المتسارعة التى يشهدها العالم فى العصر الحالى.

واستعرض السيسي استراتيجية الدولة خلال الفترة القادمة لتنمية الإنسان المصري، مشيراً إلى أن تطوير قطاعي التعليم والصحة يحتل صدارة أولويات تلك الاستراتيجية، مؤكداً فى هذا الإطار دعم الدولة للجامعات المصرية ولمختلف المؤسسات التعليمية فى مصر، فى جهودها للتطوير واستخدام أفضل الأساليب والمناهج التعليمية الحديثة لما فيه صالح أبناء الشعب المصري.

ووجه الرئيس بضرورة الاستفادة من الخبرات الدولية المتميزة فى مجال التعليم الجامعي، وذلك من خلال إجراء توأمة بين الجامعات المصرية والجامعات الأجنبية المرموقة، بما يساهم فى تطوير المناهج التعليمية واستخدام طرق التدريس الحديثة وتدريب الشباب فى مختلف المجالات، فضلاً عن الارتقاء بمستوى الجامعات المصرية واستعادة مكانتها بين الجامعات العالمية. كما وجه الرئيس بضرورة العمل على تنمية الموارد الذاتية للجامعات بما يساعدها فى تطوير خدماتها التعليمية.

وشدد السيسي على ضرورة الاهتمام بالبحث العلمي فى ظل دوره الرئيسي فى تلبية احتياجات الدولة فى المرحلة القادمة، باعتباره أساس التنمية المستدامة، كما وجه بدعم الشباب المتميز والمتفوق علمياً وشباب المبتكرين والباحثين، فى ظل ما يمثلونه من طاقة وذخيرة مصر فى المستقبل ونواة للتقدم العلمى والبحثى.



0
0
0
0
0
0
0