توجهت فتاة مريضة تدعى «ا.م 19 سنة» إلى مستشفى فجر الإسلام بحدائق القبة، لتتعالج من مرض الروماتيزم.

«أ.محمد»، طالب بالفرقة الخامسة بكلية الطب جامعة عين شمس، يعمل بالمستشفى ولم يتخرج بعد.

جلست الفتاة أمام طالب طب عين شمس بقسم الاستقبال تشكو أوجاعها من مرض الروماتيزم، ولم يبال بما تشكو المريضة وزاغت عيناه بمفاتنها.

استسلمت الفتاة وطلب منها الطالب، أن تكشف عن ملابسها وبدأ يستخدم السماعة للكشف عليها وأخذ يلامس جسدها ويتحرش بها حتى استشعرت الضحية بأن له أغراض غير مشروعة.

نهضت الفتاة دون تردد، قائلة: «بقيت كويسة»، وذهبت لوالدها لتقص عليه ما حدث.

حرر والدها محضر بالواقعة وأثبتت تحريات المباحث صحة الواقعة وأمر عمرو أبو الفتوح وكيل نيابة حدائق القبة بإشراف المستشار عبد الرحمن شتلة المحامي العام لنيابات غرب القاهرة الكلية بحبس الطالب على ذمة التحقيقات بتهمة هتك عرض المريضة.

وجهت النيابة للطالب أيضا تهمة انتحال صفة طبيب ومزاولة مهنة الطب بدون تصريح.

الطالب قال في التحقيقات أنه يتقاضى ٢٠٠ جنيه، في اليوم وأن مدير المستشفى يستعين بطلاب كلية الطب لرخص ثمنهم رغم أنه لا يحملون تصاريح.

جامعة عين شمس

نائب رئيس جامعة عين شمس، لشئون التعليم والطلاب، الدكتور فتحي الشرقاوي، نفى علمه بالواقعة قائلا: «لم اسمع بالواقعة خاصة انها أمر يتعلق بالنيابة وخارج أسوار الجامعة».

وأضاف لـ«شبابيك»، أن الجامعة في مثل هذه الوقائع تنتظر تحقيقات النيابة وما تسفر عنه في المحكمة حتى تتخذ إجراء ضد الطالب.

وذكر الشرقاوي، أن الطالب عندما يقع منه خطأ داخل أسوار الجامعة يتم تحويلة للتحقيق داخل الكلية، وهي بمثابة محكمة مصغرة من المحاكم الخارجية، وكون النيابة تحقق في الأمر فننتظر القرار وإذا ثبت إدانة الطالب سيكون الفصل من الكلية هو جزائه.



1
0
0
0
0
0
1