كتب- سهيلة سليمان:

بالرغم من تأييد البعض لما تقدمه الإعلامية رضوى الشربيني من آراء تخص العلاقات العاطفية بين الشباب والفتيات، إلا أن هناك من يراها آراءً صادمة تفرق بين الحبيبين أكثر ما تجمع بينهما. 

من خلال المحتوى الذي تقدمه الإعلامية المثيرة للجدل، وآراء بعض متابعيها، استخلصت محررة شبابيك سهيلة سليمان، 7 أسباب تمنعكم من متابعة برنامج «هي وبس» المذاع على فضائية سي بي سي سفرة.

تتحدث عن طبقة غير موجودة 

ما تقدمه رضوى الشربيني، من محتوى لا يتناسب مع كل الطبقات الاجتماعية، أقرت «الشربيني» خلال برنامجها «هي وبس» أنها أجرت عملية تجميل بعد الطلاق مباشرة لتحسين مظهرها، فهي بذلك تخاطب طبقة معينة من الجمهور، في الطبقة المتوسطة تسعي المرأة دائما لخلق الاستقرار داخل المنزل، وتتجنب خلق المشكلات، تسعي لإرضاء الزوج على السبيل الأمثل بأقل الإمكانيات الممكنة، وتختلف ثقافة عمليات التجميل مع اختلاف المستوى الاجتماعي، ليس بالسهولة أن تطلق البنت و في اليوم التالي تذهب لإجراء عملية تجميل لتحسن من شكلها ليأتها زوج آخر.

الطلاق أسهل حل!

فكرة الطلاق ليست سهلة، يسعي الأهل دائما لحل المشكلات التي تواجه أبناءهم تجنبا للانفصال وحصول الفتاة على لقب مطلقة. معاناة المرأة في الطبقة المتوسطة والريفية تبدأ من حصولها على هذا اللقب، تتأثر المرأة بشكل كبير أثناء مرحلة الطلاق ليس الأمر بالسهل أبدا أن تأخذ خطوة للطلاق قبل تفكير عميق سواء في العواقب أو نظرات الآخرين.

 لكن بعض الفيديوهات لرضوى الشربيني ترى بسهولة عملية الطلاق بمجرد الخلافات دون اللجوء إلى التفاوض والجلوس لحل الأزمات الزوجية في إطار استمرار الارتباط.

لا تحترم المراهقين

أثارت رضوى بآرائها الصادمة جدلا واسعا بين صغار السن على موقع التواصل الاجتماعي «فيس بوك» بسبب ما تقدمه من نصايح في العلاقات العاطفية، غير أن هذه الفئة العمرية تحتاج إلى طريقة خاصة في كيفية التعامل مع مبدأ الارتباط واستيعاب مفاهيم هامة كالخطوبة والزواج والانفصال والحب.

تُصدّر مفاهيم الخاطئة

تستخدم رضوى الشربيني بعض العبارات الغريبة على مجتمعنا، مثل «ازاي تخلي جوزك زي الخاتم في صباعك». يري البعض أن «رضوى» شخصية معقدة بسبب تجربتها الفاشلة في الزواج كما أنها لا تقدر معنى الوفاء الحقيقي الموجود في العلاقة الزوجية،

بعض الشباب يرى أن استخدام مقدمة برنامج «هي وبس» لبعض المفاهيم التي تضطهد الرجال جعل المحتوى المقدم ساحة للهجوم فقط.

خبيرة علاقات بالعافية!

يتطلب التحدث في أمور العلاقات الإنسانية متخصص وملم بهذه الأمور المرتبطة بسيكولوجية الأفراد وقراءة أفكارهم، لأن بعض الحلول المستخدمة في علاقة قد لا تصلح لأخرى. العلاقات الإنسانية وتحديدا علاقات الزواج والارتباط تختلف تفسيرات وحلول الأزمات التي تواجهها باختلاف البيئة والثقافة، الأمر الذي يتطلب متخصص وهو ما لا ينطبق على رضوى الشربيني.

تتبع سياسة التعميم

رغم اختلاف الأجناس، لون البشرة، الانتماءات، والطباع،  تتبع «رضوى الشربيني» سياسة التعميم أثناء برنامجها في التحدث عن الرجال، فنلاحظ استخدام لفظ «الرجالة» بشكل لافت خلال برنامجها. ربما تجهل الشربيني أن الطباع تختلف من رجل لآخر، وأن استخدام سياسة التعميم خطأ.

المجد للكادحات في بيوتهم 

المرأة القوية ليست التي تتباهى بالانفصال عن زوجها فقط كما تصور لنا رضوى الشربيني، المرأة الكادحة التي ترعى أطفالها وتسهر على تربيتهم وتساعد زوجها في تدبير امور بيتها هي الأخرى قوية ونافعة وإضافة للمجتمع بمساهتمها في استقراره اجتماعيا.



4
1
0
0
0
0
1