شهد 2018 العديد من القرارات والأحداث التي تخص الجامعات المصرية والطلاب وتطوير العملية التعليمية، وفي ذكرى اليوم العالمي للطلاب نرصد بعض الأمور التي طرأت على التعليم الجامعي في مصر.

ميكنة الامتحانات

كلف الرئيس عبد الفتاح السيسي رئيس مجلس الوزراء ووزير التعليم العالي بميكنة جميع الامتحانات في كافة التخصصات الجامعية.

وخاطب وزير التعليم العالي الدكتور خالد عبد الغفار، إدارات الجامعات بحصر البنية الأساسية التي تمتلكها في مجال الاتصالات وتكنولوجيا المعلومات، وإبلاغ الوزارة بها، لمعرفة مدى جاهزيتها لاستخدام الاختبارات المميكنة بالحاسب الآلي.

الوزير في تصريحات لـ«شبابيك» أكد العمل في أسرع وقت لتنفيذ هذا الأمر، موضحا: «المشروع سينفذ مهما كانت التكاليف لأهميته».

وأوضح أن مفهوم ميكنة الامتحانات يعني امتحان من بنك للأسئلة يحتوي على عدد كبير من الأسئلة، في موضوع يخضع للمقاييس الدولية لاختبار المحتوى المقدم للطلاب، لافتا إلى أن المشروع يحتاج إلى بنية تحتية من أجهزة وتقنيات لسهولة ودقة القياس والتقويم الذي يخضع له الطلاب.

المساعدات الفنية والتقنية لتطبيق هذه التجربة في الجامعات ستقوم بها وحدة القياس والتقويم بإدارة المشروعات وبتكليف من وزارة الاتصالات وتكنولوجيا المعلومات، لدراسة الوضع الحالي للوقوف على احتياجات الجامعات لتحقيق الهدف.

وطُبقت هذه التجربة لأول مرة طبقًا للمعايير الدولية، لعدد 487 طالبًا من طلاب الفرقة الثالثة بكليات الطب بجامعات: «عين شمس ـ المنصورة ـ أسـيوط - 6 أكتوبر وكلية الطب بالقوات المسلحة»، والتي نظمتها الوزارة بالتعاون مع شركة مايكروسوفت.

مسابقة أفضل جامعة

في مؤتمر الشباب الذي استضافته جامعة القاهرة يوليو 2018، أطلق الرئيس عبد الفتاح السيسي مسابقة أفضل جامعة مصرية، وستستمر هذه المسابقة بشكل سنوي.

وشكلت وزارة التعليم العالي لجنة من الوزارة ومجلس الوزراء والرقابة الإدارية والهيئة الهندسية للقوات المسلحة ووزارة التخطيط والمتابعة والإصلاح الإداري؛ لتقييم الجامعات.

وجاءت نتيجة المسابقة كالتالي: جامعة كفر الشيخ المركز الأول، جامعة أسيوط المركز الثاني، جامعة المنصورة المركز الثالث.

واعتمدت اللجنة في التقييم على عدة أمور من بينها مدى جاهزية الجامعة للقيام بدورها ورسالتها في تقديم الخدمة التعليمية والبحثية والتدريبية، جاهزية المدرجات والقاعات الدراسية والمعامل والورش وأماكن التدريب، الاعتماد على التقنيات الحديثة.

ومن بين بنود التقييم: الشكل العام والمظهر الجمالي للجامعة والذي يشمل: المساحات الخضراء، والتنظيم والنظام في الدخول والخروج، والمباني الجامعية وملاءمتها لأداء وظيفتها، وشعار الجامعة ومدى تعبيره عن رسالة الجامعة ودورها الأكاديمي والمجتمعي.

تغيير دراسة الطب

بدأت الجامعات المصرية في تطبيق النظام الجديد للدراسة في كليات الطب، مع انطلاق العام الدراسي 2018-2019.

النظام الجديد يتضمن أن تكون مدة الدراسة في كلية الطب 5 سنوات بدلا من 6 سنوات، وأن تصبح مدة التدريب الإلزامي عامين بدلا من عام.

الأمين العام المساعد لشئون المستشفيات الجامعية بالمجلس الأعلى للجامعات، الدكتور حسام عبد الغفار، أوضح لـ«ِشبابيك» أن الطالب يحصل على درجة البكالوريوس بعد الخمس سنوات، ولا يعتبر أنهى مسيرته التعليمية إلا بعد العامين المقررين بعد السنة الخامسة.

وفي هذا النظام تزيد مدة التدريب الإلزامي اللازم لمزاولة مهنة الطب لتصبح عامين بدلا من عام واحد، ويجب اجتياز الخريج في نهاية هذه المدة الامتحان القومي للتأهيل الذي تجريه الهيئة المصرية للتدريب الإلزامي للأطباء والمنشأة بقرار رئيس مجلس الوزراء رقم 210 لسنة 2016 كشرط لمزاولة مهنة الطب وقيده في سجلات وزارة الصحة.

تصنيف الجامعات المصرية

تصنيف التايمز

ارتفع عدد الجامعات المصرية في تصنيف التايمز العالمي إلى 19 جامعة شمن أفضل 1200 جامعة يشملها التصنيف، بعدما كان عدد الجامعات في العام الماضي 9 جامعات فقط.

ولأول مرة صُنفت 11 جامعة مصرية ضمن أفضل الجامعات العالمية في تخصصات العلوم الفيزيائية، والعلوم الطبية والإكلينيكية، والعلوم الحياتية.

تصنيف US-NEWS الأمريكي

تقدم ترتيب الجامعات المصرية في التصنيفات العالمية، وبحسب بيان رسمي من وزارة التعليم العالي فإن 14 جامعة تقدم ترتيبها في تصنيف US-NEWS الأمريكي لأفضل 1250 جامعة على مستوى العالم لعام 2018.

جامعة القاهرة تصدرت ترتيب الجامعات المصرية وجاءت ضمن أفضل 500 جامعة على مستوى العالم، واحتلت المركز 448 من بين جامعات العالم.

وحصلت جامعات المنصورة على المركز 698، وقناة السويس 717، وعين شمس 729، والإسكندرية 745، وأسيوط 853، والأزهر 985، والزقازيق 989.



0
0
0
0
0
0
0