كتبه- شيماء عبد الوهاب:

استضافت دبلومة مهارات الإبداع بكلية الآداب جامعة القاهرة المخرج محمد فاضل للحديث عن الرقابة وحرية الإبداع ودور المبدع لتوصيل رسالته والعقبات التي تقف أمامه.

أدار الندوة التي نظمها قسم علم النفس بالكلية، الفنان طارق الدسوقي، بحضور أستاذ علم النفس الدكتور أيمن عامر والدكتور خالد بدر، والشاعر أشرف عامر، وأستاذ الفنون التطبيقية سامي عبد العزيز.

وأشار المخرج محمد فاضل إلى أن الإبداع ظهر قبل نزول الأديان السماوية وأن الفن كان قريبا من النفس البشرية، حتى تطور وأصبح له رسالة.

وأكد خلال كلمته أنه بعد تطور الفن تضاعفت المسؤولية تجاه الجمهور المستهدف الذي يقدم له الرسالة ومنها نشأ مفهوم الرقابة.

وأوضح «فاضل» أن مصر تعيش حالة من الفوضى بالنسبة لمفهومي الثقافة والفن في مصر منذ عام 2011 بسبب الأوضاع السياسية ومكافحة الدولة للإرهاب، لافتا إلى أن معظم ما يقدم الآن من دراما وسينما ينتج عن طريق تمويل خارجي بهدف تسطيح فكر الشباب وتدميرهم عكس دراما السبعينات.

وشدد المخرج محمد فاضل على ضرورة وجود رقابة على الأعمال الفنية في الوقت الحاضر، مستشهدا بالمسلسلات التي أذيعت في رمضان الماضي وبها مشاهد تروّج للعنف والمخدرات والقتل.

ولفت مخرج «الراية البيضا» إلى أن أمريكا باعتبارها بلد الحريات حظرت عددا كبيرا من الأفلام منذ عام 1884، نظرا لرسائلها التي تضر بالأمن الاجتماعي.

ووجه «فاضل» بوضع الدراما الحالية تحت الوصاية، بشرط أن يكون القائمون عليها مثقفين ومبدعين وليس الموظفين، بالإضافة إلى وضع استراتيجية من الدولة لدعم الرقابة، ودعم الإنتاج الحكومي حتى حدث منافسة مع الإنتاج الخاص الذي أصبح هدفه الاستثمار فقط.



1
0
0
0
0
0
0