استعرض وزير التعليم العالي والبحث العلمي، الدكتور خالد عبد الغفار، تقريرا مقدما من رئيس معهد بحوث الإلكترونيات، الدكتور هشام الديب، حول زيارة وفد بحثي من جامعتي «نيتشا ومنزو» بالصين، لمعهد بحوث الإلكترونيات بالنزهة.

وأوضح التقرير أن الزيارة كانت بهدف متابعة تطورات الأعمال الإنشائية بالمقر الجديد للمعهد على أرض الواقع لتفعيل اتفاقيات وبروتوكولات التعاون الموقعة بين تلك الجامعات والمعهد.

وأشار التقرير إلى أن الوفد الصيني أجرى جولة تفقدية لعدد من المعامل المركزية والأقسام بالمعهد بدءًا من الحاضنات التكنولوجية في صناعة الإلكترونيات (طريق)، ومكتب نقل وتسويق التكنولوجيا (التايكو).

وقدمت رئيس قسم الحاسبات والنظم، الدكتورة شيرين عبد القادر، شرحا تعريفيا عن دور مكاتب التايكو وأهميتها في تحفيز الباحثين على حماية الملكية الفكرية الخاصة بمنتجاتهم وتشجيعهم للتقدم للمشاريع البحثية والقومية والتسويق لمنتجاتهم.

وأضاف التقرير أن الوفد تفقد معامل تكنولوجيا النانو، حيث قدم نائب رئيس المعهد، الدكتور محمد بيومي، تعريفا لأهم الأجهزة الموجودة بهذه المعامل والتي تستخدم في تصنيع الخلايا الشمسية والمكونات الإلكترونية الدقيقة.

كما زار الوفد الصيني معامل قسم الخلايا الضوئية، الذي يسعى إلى تغطية جميع مباني المقر الجديد للمعهد بالخلايا الشمسية بمساحة 10 آلاف متر مربع وهي كافية لتلبية جميع احتياجات المبني من الطاقة الكهربية مع وجود فائض في الطاقة يمكن تغذيته للشبكة الكهربية.

واستعرض رئيس المعهد، مراحل تطوير المقر الجديد بالنزهة مع شرح للمباني المخصصة للأقسام التي تم الانتهاء منها والتي قيد الإنشاء، ومنها: «مبنى الغرفة النظيفة وهي أكبر غرفة نظيفة بمصر بمساحة 600 متر مربع، ومبني الحاضنات التكنولوجية، ومبني الشركات الصغيرة والمتوسطة العاملة في مجال تصنيع الإلكترونيات، ومبني المؤتمرات».

ولفت الدكتور هشام الديب، إلى مشروعات الحاضنات التكنولوجية المتخصصة في صناعة الإلكترونيات، موضحًا أن هدفها تبني المشروعات بداية من الفكرة إلى مرحلة التصنيع، وهي تضم 10 مشروعات من أفضل المشروعات التي تم التقدم بها، مشيرا إلى تسجيل براءة اختراع لهذه المشروعات والمساعدة في تدشين شركات ناشئة لها.



 



0
0
0
0
0
0
0