تشتهر حبوب الفياجرا الزرقاء بزيادة القدرة الجنسية لوقت محدد، وظلت لوقت طويل محصورة فقط على الرجال، إلا أن وزارة الصحة المصرية وافقت على طرح الفياجرا النسائية أو الحبة الروز في الأسواق.

لكن، متى ظهرت الفياجرا النسائية لأول مرة؟ وما حقيقة تأثيرها الجنسي على المرأة؟ هذا التقرير من «شبابيك» يجيبك.

بين الفياجرا الزرقاء والروز

في أغسطس 2015، وافقت إدارة الغذاء والدواء الأمريكية FDA على اعتماد عقار «فليبانسيرين flibanserin» كعلاج لضعف الرغبة الجنسية عند النساء قبل انقطاع الدورة الشهرية أو ما يُعرف بسن اليأس.

حذرت إدارة الغذاء والدواء وقتها من أعراض جانبية لهذا الدواء مثل انخفاض ضغط الدم الذي قد يصل لفقدان الوعي في بعض الأحيان، كما أن عقار «فليبانسيرين» في نفس فئة أدوية الاكتئاب لأنه يهدف لتحسين المزاج.

الصيدلي مؤمن عطية يشرح لـ«شبابيك» الفرق الجوهري بين الفياجرا الرجالية والنسائية، فالحبة الزرقاء للذكور تعمل على زيادة معدل تدفق الدم في العضو الذكري من أجل علاج مشكلة ضعف الانتصاب ولهذا تؤخذ الحبة عند الحاجة.

أما بالنسبة للحبة الروز، فهي تعمل على زيادة النواقل العصبية المثيرة مثل الدوبامين والإبينفرين مع تقليل النواقل المثبطة كالسيروتونين، وبالتالي تستيقظ الرغبة عند الأنثى مع الوقت عندما تتوازن النواقل في المخ، لهذا السبب تؤخذ الفياجرا النسائية قبل النوم.

هل هي صالحة لكل النساء؟

الصيدلي محمد عمرو، مصري يعمل في الخارج، يحكي عن تجاربه في بيع الفياجرا النسائية واستقبال استبيانات الرأي، فبعض السيدات لم يشعروا بأي تغيير مع استخدام الدواء، فيما قالت نساء أخريات إن مشكلة الوصول لهزة الجماع قد تحسنت لديهن.

إذن هل يمكن لأي فتاة أو سيدة أن تتناول الحبة الروز من أجل زيادة الرغبة الجنسية؟، يوضح الصيدلي مؤمن عطية هذه العلامات أولاً:

  • انخفاض الرغبة الجنسية أو انعدامها تمامًا

  • قلة التفكير والشوق للعلاقة الحميمة أو فقدانها

  • الزهد في مقدمات العلاقة الحميمة

  • صعوبة الاستمتاع الطبيعي اثناء العلاقة

 بالإضافة لهذه الأسباب، يرى «عطية» أن إعطاء هذا الدواء لا يكون إلا عن طريق الطبيب المختص، لأن ضعف الرغبة الجنسية له أسباب عديدة ما بين نفسي وعضوي، وقد يكون أحد الأعراض الجانبية لمرض آخر تمامًا، فلا يجب على كل زوجة تضايقت من زوجها أن تشتري الحبة من نفسها دون زيارة الطبيب.

بعض الشركات قد تستغل اندفاع الجماهير لشراء الفياجرا النسائية بحسب الصيدلي محمد عمرو، مما يدفع الرجال لشراء الفياجرا الخاصة بهم كي يصل الاثنان إلى قمة النشوة في العلاقة، وهذا ما ستصدره الشركات في الدعاية على الأغلب.

التأثير والأعراض الجانبية

حتى مع وجود ضعف الرغبة، كيف يكون تأثير الحبة؟، بتجربة الفياجرا النسائية على 5914 سيدة، اتضح أن تأثيرها مجرد «زيادة بسيطة في القدرة الجنسية»، ولهذا يحذر الصيدلي محمد عطية من زيادة الجرعة التي سمح بها الطبيب المعالج للحصول على تأثير أكبر، خاصة مع البدائل العديدة التي ستنزل إلى السوق مع الدواء الجديد.

أما الجرعة الطبيعية فهي 100 ملليجرام يوميًا قبل النوم لمدة شهرين متتاليين، مع العلم أن الأعراض الجانبية للدواء تشمل الدوخة والدوار والنعاس والتعب، ويوصي الصيدلي بعدم مضاعفة الجرعة إذا نسيت المرأة تناول القرص في يوم ما.

متى تقاطعها المرأة؟

مؤسسة مايو كلينك الأمريكية للتعليم والأبحاث الطبية حذرت من الاستمرار على تناول الفياجرا النسائية إذا لم تحقق النتائج المطلوبة منها بعد 8 أسابيع متتالية، فعندها يجب على المرأة أن تقاطعها فورًا.

وأشارت مايو كلينك إلى عدد من العوامل الأخرى التي قد تسبب مشكلة ضعف الرغبة عند النساء مثل:

  • ضغوط الحياة التي تتسبب في خفض الرغبة

  • التغيرات الجسمية مثل الحمل والطمث يؤديان إلى ارتفاع أو انخفاض في الرغبة

  • بعض النساء يجدن صعوبة في الوصول إلى هزة الجماع، وبالتالي يفقدن الاهتمام بالعلاقة الحميمة كلها

  • الخبرات السابقة السيئة مع الزوج تؤدي لفقدان الرغبة مع الوقت وإحداث تغيرات بيولوجية

  • بعض الأمراض مثل السكر التي تؤدي لتغيرات في الاستجابة الجنسية للمرأة



0
0
0
0
0
0
0