.العام الجديد ليس مجرد احتفالية بالألعاب النارية في السماء، أو مناسبة يذكرك بها موقع «فيس بوك».. بل هو مرحلة أخرى من حياتك ويجب أن تبدأها بصفاء ذهن وراحة بال.

ربما تنسى العديد من القرارات المهمة وسط زحام العمل والكدح، فتؤخرها طيلة العام حتى يوشك على الانتهاء ويقبل عليك عام آخر، لتبقى تلك الجوانب الهامة من حياتك مُعطلة.

في هذا التقرير، يُذكرك «شبابيك» بعدد من القرارات التي عليك الانتباه إليها وحسمها قبل قدوم العام الجديد.

من أجل صحتك

لجسدك عليك حق، ومع ساعات العمل الطويلة والسهر وشرب الشاي والقهوة، قد يصرخ جسمك طالبًا بعض الاهتمام بسبب تقصيرك في صحتك، والآن حان الوقت لتسمع جسمك قبل العام الجديد في الأمور التالية:

الكشف المؤجل

هل تشكو من ألم ما في جزء من جسدك وتتجاهله؟ أو تشعر بالحاجة لتغيير النظارة إذا كنت ترتديها، ربما تؤخر تحليلاً ما ولا تجد له وقتًا، لذا عليك بالإسراع وإنهاء هذه النقطة التي قد تؤثر بشدة على عامك القادم، فالمرض أو الإصابة يسهل علاجها كلما اكتشفتها مبكرًا.

الطبيب النفسي

تتأذى نفسيتك كما يتأذى جسمك تمامًا، والاكتئاب مرض قد يحتاج للتدخل الدوائي بشكل مستعجل، ومن أجل هذا وجدت العيادات النفسية التي لن تعيبك في شيء إذا قصدت واحدة منها، لكنك بالتأكيد تخطئ في حق نفسك إذا تجاهلت ألمك النفسي.

هناك علامات عديدة تخبرك بضرورة زيارة العيادة النفسية، اعرفها من هنا

الحمية الغذائية

زيادة الوزن شيء آخر قد تعاني منه، خاصة إذا جعلك بطيء الحركة أو سبب لك متاعب صحية، فلماذا لا تستغل العام الجديد كي تتخذ قرار الرجيم وتبدأ فيه؟ طالما أنه سيفيدك في كل الجوانب سواء صحتك أو مظهرك أو رضاك عن نفسك.

من أجل عمل أفضل

وظيفتك تُشكّل الجزء الأكبر من أوقات حياتك، ولهذا عليك الاهتمام بها أكثر لأجل حاضرك ومستقبلك، إليك هذه الملحوظات:

هل حان الوقت لترك عملك؟

يقول المثل الشهير في عالم الوظائف والعمل «إذا لم يعجبك مكانك غيره، أنت لست شجرة» ومن هذا المبدأ عليك بتغيير مكان عملك إذا لم يعد صالحًا لك، ولن يكون هذا فجأة بالطبع، بل يحتاج للبحث عن العمل المناسب أولاً ثم الاتفاق مع مديرك الحالي على الرحيل.

هناك عدة علامات تخبرك بضرورة تغيير مكان الوظيفة، تعرفها من هنا

ابدأ عملاً إضافيًا

العديد من الوظائف البسيطة قد تساعدك مع عملك الحالي، خاصة إمكانية العمل من المنزل عبر الانترنت في وظائف الـfreelance ، أو حتى البدء في مشروع صغير بجانب عملك الأصلي بقدر استطاعتك، خُذ القرار الآن لضمان مستقبل أفضل حتى لو ارتفعت الأسعار.

ادرس شيئًا تؤجله

في وجود الكورسات المختلفة على شبكة الإنترنت مجانًا، وأيضًا في المراكز الدراسية بأسعار تنافسية، لا تؤجل دراسة شيئ تحبه كاللغات أو المهارات المختلفة، التي تشعر أنها ستفيدك في حياتك بشكل عام، في الوظيفة أو التعامل مع الآخرين أو حتى لصحتك النفسية.

من أجل نفسك والآخرين

حياتك الاجتماعية حافلة بالأمور التي قد تجعل أيامك سعيدة، أو تحولها لهموم مقيمة لا تتركك في سعادة وهناء، انتبه لهذه النقاط جيدًا:

تخلص من الديون

«الدين هم بالليل ومذلة بالنهار» كما في المقولة الشهيرة، حتى لو كان الدين لصديقك المقرب، يبقى أمانة عليك تسليمها في أقرب وقت، احسم هذا الأمر الآن طالما أنه في استطاعتك.

مصالحة صديقك

من الطبيعي أن تفرق الخلافات بينك وبين أصدقائك، لكن استمرار الخصام هو أسوأ ما قد يحدث، اجعل العام الجديد فرصة لاستعادة الروابط بينك وبين صديق قديم، سواء كان الابتعاد لخلاف ما أو حتى بسبب الإهمال.

فلترة معارفك

على العكس من النقطة السابقة، قد تكون بحاجة إلى فلترة أصدقائك واختيار الأصلح منهم للبقاء، أما الفاسد فيهم والمنقص لك، فهو من عليك اتخذا قرار الابتعاد عنه بلا تردد أكثر.

إصلاحات مهمة

بيتك وسيارتك وهاتفك المحمول، كلها أشياء تتعرض للأعطال، فتهملها مع الوقت وتنساها، ابحث الآن عن أي إصلاحات مطلوبة في الأجهزة الكهربية أو الموبيليا الخشبية أو جهاز الحاسب الآلي، فقد أتى وقت إصلاحها بلا إبطاء.



0
0
0
0
0
0
0