تأسست الحركة السريالية على يد الفنان الفرنسي أندريه بريتون عام 1924، وهي حركة أدبية فنية.

السريالية كمصطلح يعني «ما فوق الواقعية أو ما بعد الواقع»، وتعتمد الحركة السريالية على نظريات فرويد في التحليل الأدبي النفسي.

تدعو السريالية بشكل صريح إلى تحرير الغرائز الإنسانية والرغبات المكبوتة في النفس البشرية، وإشباعها حتى لا تصاب بالأمراض النفسية.

يقوم هذا الفكر على الاعتماد على الأمور غير الواقعية مثل الأحلام والأخيلة، والكتابة التلقائية الصادرة عن اللاوعي والبعيدة عن رقابة العقل، بدعوى أن الكلمات في اللاوعي لا تمارس دور الشرطي في رقابته على الأفكار، ولهذا تنطلق هذه الأفكار نشيطة جديدة.

يهدر فكر السريالية المعتقدات والأديان والقيم السائدة في المجتمع، وسيطرت الحركة على المناخ الأدبي والفني فترة العشرينات والخمسينات، وتحولت إلى موضة شائعة في جميع الأعمال الأدبية والفنية.

ويتيح هذا الفكر للمؤمنين به إطلاق العنان لأفكارهم المدفونة بداخلهم والتي لا يقبلها المجتمع، ويشجعهم على التعبير والكتابة والانطلاق دون التقيد بأنماط وعادات وتقاليد مجتمعية والبوح بكل ما يجول في الخاطر حتى لو في الجوانب الجنسية.

جذب الفكر السريالي الكثير من الشعراء والأدباء وانتشرت في كثير من دول العالم.

في الجانب السياسي يعتمد الفكر السريالي على الثورة لتغيير حياة المجتمعات، الثورة على التقاليد والسياسات والأفكار واللغة، بهدف تكوين مجتمع ثوري.

لم تنتشر السريالية مرة واحدة لكنها بدأت بالمجال النفسي ثم الأدبي والفني والسياسي والاجتماعي، واقتحمت مجال العقيدة والدين والتقاليد المجتمعية.

بعد مرور ربع قرن على ظهورها، بدأت في الاندثار وتحول الكثير من معتنقي هذا الفكر بعد الحرب العالمية الثانية إلى الإلحاد أو الشيوعية.

معلومات عن مؤسس السريالية

ولد الفنان أندريه بريتون عام 1896، ودرس الطب العام والطب النفسي، وعمل خلال الحرب العالمية الأولى في قسم الأعصاب في مستشفى نانت، وتوفي في العام 1966.، وتأثر بأفكار فرويد حول الأحلام والعقل اللاواعي.



0
0
0
0
0
0
0