تشتكى سيدات خلال هذه الأيام من عزوف أزواجهن عن العلاقات الجنسية، والذي بدأ ظاهرا بشكل لافت خلال موجة الشتاء القارص، التي ضربت البلاد هذه الأيام، وهو ما ترجعه دراسات طبية، لعدة أسباب، لكن يمكن التغلب عليها وفقا لما قاله خبراء لـ«شبابيك».

ورصد «شبابيك» تكرار الشكاوى على المجموعات الإلكترونية المخصصة لعلاج المشكلات الزوجية، لاسيما الخاصة بالنساء، لتبدأ معها الردود التي تشير لتكرار نفس الأمر مع عدد كبير من الحالات.

في أحد المجموعات عرضت سيدة مشكلتها التي تتلخص في كونها متزوجة من 6 أشهر تقريبا، وكانت العلاقة بينها وبين زوجها تشير بشكل جيد إلا أنها في الفترة الأخيرة لم تعد مرغوب فيها، حيث أن زوجها يقدم مبررات غير مقنعة كلما طلبت منه لقاء حميما، ويرجع الأمر مرة لبرودة الجو وأخرى لشعوره بالتعب والإرهاق.

برودة الجو سبب الكسل

استشاري التناسلية والعقم الدكتور نادر نبيه عطا الله يقول، إن مردوده في الأصل للطقس الذي يسبب حالة من الكسل والخمول لدى الكثيرين، وهو ما يترتب عليه انصراف كثير من الرجال عن ممارسة العلاقة الجنسية مع زوجاتهم.

ويضيف لـ«شبابيك» أن الدليل على ذلك أن كثير من الرجال في الدول الأوربية، يمارسون حياتهم الزوجية بشكل طبيعي رغم انخفاض درجة الحرارة هناك أكثر من هنا، لكن الفكرة ترجع لوجود وسائل تدفئة جماعية، حتى أن السكان لا يكادون يشعرون بالبرد وهم داخل البيوت.

ويشير إلى أن لجوء الرجال لأساليب تدفئة المنازل قد يساهم بشكل كبير في ممارسة حياتهم بشكل طبيعي على كافة الأنحاء.

الرياضة تنشط الدم

وينصح الطبيب الرجال بضرورة ممارسة الرياضية يوميا ولو لنصف ساعة، وهو ما ينشط الدورة الدموية ويساعد في تدفئة الجسم، كما أنه يؤتي نتائج إيجابية في العلاقات الجنسية بشكل كبير.

الاكتئاب

ويشير الطبيب المتخصص في علاج حالات العقم والذكورة، إلى أن بعض الرجال يعانون من المزاج السيء والاكتئاب، مؤكدا أن الحالة المزاجية لكثير من الرجال المصريين سلبية بسبب ضغوط الحياة، وقد يتسبب ذلك في فتور العلاقات الزوجية، والشعور بعدم الرغبة الجنسية.

نزيه ينصح الرجال المتزوجين بالابتعاد عن الضغوط العصبية، ومسببات الإزعاج النفسي، وضرورة الاهتمام بالجانب الصحي، وعدم تناول الأطعمة المصنعة، والتركيز على الخضروات والفواكه.

عدم التعرض للضوء

 الشكاوى النسائية المتكررة تؤيدها دراسة طبية نشرتها وكالة رويترز، في تقرير لها عام 2017، والتي تشير إلى أن معدلات هرمون الذكورة «التستوستيرون» تتراجع لدى غالبية الرجال في الشتاء، بسبب قلة تعرضهم لضوء الشمس، مؤكدة أن التعرض للضوء الساطع يمكن أن يزيد مستويات الذكورة.

الدراسة التي أجريت في إحدى الجامعات الإيطالية أكدت أن ذلك يؤدي إلى وجود درجة أكبر من الإشباع الجنسي عند الرجال، وهو ما يؤثر سلبيا على معدلات الرغبة.

وذكر العلماء في جامعة سيينا الإيطالية أن استخدام صندوق ضوئي، ساعد في مكافحة الاضطراب العاطفي الناتج عن الشتاء، وأن المداومة على التعرض للصندوق بشكل منتظم في الصباح الباكر ساعد في زيادة مستويات هرمون التستوستيرون عند الرجال وحسن من حياتهم الجنسية.

وفي السياق قال معد الدراسة وهو أستاذ جامعي، أندريا فاجيوليني، إن العلاج قد يكون مفيدا خلال أشهر الشتاء التي يقل فيها الضوء في نصف الكرة الشمالي.

وأضاف أن زيادة مستوى التستوستيرون في نصف الكرة الشمالي في فصل الشتاء، يفسر درجة الإشباع الجنسي الأعلى، حيث يتراجع إفراز الجسم من التستوستيرون تلقائيا من نوفمبر حتى أبريل ثم يرتفع باطراد خلال الربيع والصيف ليبلغ ذروته في أكتوبر.

هروب من الإحراج

الطبيب المتخصص في أمراض النساء طارق زيان، يقول في تصريحات لـ«شبابيك» إن بعض الرجال يهربون من زوجاتهم في الشتاء هربا من تعرضهم لمواقف محرجة، لأن البرودة تؤخر شعور النساء بالنشوة بنسبة 30% من المعدل الطبيعي، وهو ما يحتاج مجهود أكبر من الرجل.

ينصح زيان بضرورة ارتداء النساء للجوارب تحديدا، لأن تدفئة الأقدام تساهم في سرعة وصول السيدات للنشوة بسرعة، إضافة لتناول المشروبات الساخنة، كما أنه ينصح الرجال بالحرص على ممارسة نشاط رياضي ليلا، وتناول الأكلات الصحية، وعدم تناول أكلات بها سعرات حرارية مرتفعة في المساء، أو التوجه للفرش عقب الأكل مباشرة.

تصريحات زيان تؤيدها دراسة طبية نشرتها صحفية «Times Now» الهندية، والتي تشير إلى أن علماء بجامعة بنسلفانيا الأمريكية أثبتوا أن ممارسة الجنس تساعد كافة أعضاء الجسم وتزيد من فعالية الجهاز المناعي.

ونصح العلماء اعتمادا على نتائج الدراسة، الإنسان عندما يصاب بنزلات البرد أن يمارس الجنس، حيث يزداد إنتاج الأجسام المضادة بنسبة 30%، كما أن العلاقة الحميمة تساعد في إنتاج بروتين الكولاجين المسؤول بشكل رئيسي عن الأنسجة الضامة في العضلات والجلد والأربطة والغضاريف والعظام والأنسجة.



1
1
1
1
0
0
0