شهد وزير التعليم العالي، الدكتور خالد عبد الغفار، اليوم الإثنين، مراسم توقيع اتفاقية تعاون بين مصر والصين بشأن المنحة المقدمة من الجانب الصيني لتجميع القمر الصناعي «مصر سات 2».

وأكد الوزير أن توقيع المنحة مع الصين يعكس التعاون المثمر بين البلدين، مضيفا أن القمر يستخدم لإرسال بيانات وصور فضائية للتطبيقات البيئية، وتحديد المساحات الزراعية والتخطيط العمراني ومكافحة التصحر.

وأشار إلى أهمية التعاون مع الصين خاصة في مجال تكنولوجيا الفضاء والاستشعار عن بعد؛ للاستفادة من الخبرات الصينية في هذا المجال، والذي يتواكب مع صدور قانون وكالة الفضاء المصرية، مما يساهم في دعم ريادة مصر الإقليمية في مجال الفضاء والبحث العلمي.

وأضاف الوزير أن تجميع القمر يشارك في جميع مراحله حوالي 43 من الخبراء المصريين في مجال بحوث الفضاء، بدءًا من التصميم والتصنيع والاختبار، مشيرًا إلى أن القمر يتم تجميعه في مركز تجميع واختبار الأقمار الصناعية الذي يجرى إنشاؤه حاليًا بالمدينة الفضائية في القاهرة الجديدة، على أن يبدأ العمل في تجميعه في مارس من العام القادم.

وتابع أن تجميع القمر الصناعي «مصر سات 2» هو جزء من التعاون الاستراتيجي بين مصر والصين، بتكلفة تقدر بـ492 يوان صيني أي ما يعادل 72 مليون دولار أمريكي، كمنحة مقدمة من الصين، وتشمل تجهيز المعدات، وتأهيل الكوادر لهذه التكنولوجيا المتقدمة في مجال الأقمار والاستشعار عن بعد.

وحضر توقيع الاتفاقية سفير الصين بالقاهرة، السيد سونج آيقوه، والقائم بأعمال رئيس الهيئة القومية للاستشعار عن بعد وعلوم الفضاء، الدكتور محمود حسين، والملحق التجاري لسفارة الصين بالقاهرة، السيد هان بنج.

ووقع الاتفاقية عن الجانب المصري الدكتور محمود حسين، وعن الجانب الصيني السيد هان بنج.



0
0
0
0
0
0
0