انعقد مجلس جامعة الأزهر اليوم السبت بكلية الشريعة والقانون بطنطا؛ لمتابعة انتهاء امتحانات الفصل الدراسي الأول، بحضور عمداء الكليات.

وأعرب رئيس الجامعة الدكتور محمد المحرصاوي، عن تقديره لتجربة الامتحان والتصحيح الإلكتروني بنظام «البابل شيت» التى تم تطبيقها في بعض الكليات خلال الفصل الدراسي الأول، لما يُحققه هذا النظام من تكافؤ للفرص، ودقة وسرعة في تقدير الدرجات؛ بما يُسهم في قياس المستوى التعليمي الحقيقي للطلاب، وتنمية القدرات الإبداعية لديهم.

ودعا المحرصاوي إلى أهمية التوسع المنضبط في هذه التجربة وفق جدول زمني محدد، بمراعاة تدريب أعضاء هيئة التدريس لضمان تحقيق الهدف المنشود، والتحول التدريجي إلى منظومة الجامعة الذكية.  

وكرم رئيس الجامعة بعض شباب أعضاء هيئة التدريس الذين أسهموا في إنجاح هذه التجربة؛ بما يُرسخ المناخ اللازم للإبداع العلمى، والمكرمون هم: سامح السيد شراقي مدرس مساعد بكلية الإعلام، صفية محمود عزت،  مدرس بكلية التجارة، وسالي تهامي كمال، مدرس بكلية الصيدلة، وشيماء محمد مصطفى مدرس بكلية الدراسات الإنسانية، وحامد عبد العظيم هلال مدرس بكلية العلوم، وعبير محمد مختار، مدرس مساعد بكلية التجارة، وفاطمة محمود بدر الدين، مدرس مساعد بكلية الدراسات الإنسانية، والبراء صفوان عبد الغني مدرس مساعد بكلية اللغة العربية.

وأعرب عن تقديره للجهود التي بذلتها كلية الشريعة والقانون بطنطا، حتى نالت شهادة الاعتماد والجودة، مشيرا إلى اختيار الأكاديمية الأدبية والثقافية بالهند، نائب رئيس الجامعة لشئون التعليم والطلاب، الدكتور يوسف عامر، لنيل الجائزة السنوية التي تُمنح للمتميزين من أساتذة اللغة الأردية على مستوى العالم، بناءً على نتاجهم العلمي وخدمة اللغة الأردية وثقافتها الإسلامية والأدبية.

وأعلن رئيس الجامعة أن نتائج امتحانات الفصل الدراسي الأول ستعلن في موعد أقصاه الأسبوع الأول من الفصل الدراسي الثاني.

وأكد أهمية إنهاء الاستعدادات اللازمة للفصل الدراسي الثاني بمختلف الكليات بالقاهرة والأقاليم؛ بما يضمن تحقيق الانضباط، وانتظام المحاضرات اعتبارًا من أول يوم، بمراعاة تلافي أي ملاحظات كان قد تم رصدها في امتحانات الفصل الأول، خلال امتحانات الفصل الثاني، خاصة فيما يتعلق بمواصفات الورقة الامتحانية.

ودعا المحرصاوي، عمداء الكليات إلى الإسراع في توفير النتاج العلمي من رسائل ماجستير ودكتوراه وغيرها، بالتنسيق مع كلية الدراسات العليا، بحيث يتم تدوينها ببنك المعلومات؛ بما يحفظ هذا التراث العلمي إلكترونيا ويُسهم في تيسير الاطلاع عليه، ونشر ثقافة البحث العلمي والإبداع والابتكار.



0
0
0
0
0
0
0