تجديد الثقة لرئاسة «فرانسيس ريتشاردوني» للجامعة الأمريكية بقرار من مجلس الأوصياء


جدد مجلس الأوصياء بالجامعة الأمريكية بالقاهرة، الثقة في رئيس الجامعة فرانسيس ريتشاردوني، بعد أيام من توصية مجلس شورى الجامعة بسحب الثقة منه.

جاء ذلك خلال عقد المجلس، لاجتماعه اليوم الإثنين، والذي صوت خلاله بالإجماع على تجديد الثقة في ريتشاردوني وذلك بالتزامن مع احتفالية الجامعة بمئويتها.

وقال المجلس: «بمناسبة الاحتفال بمئوية الجامعة، يعرب مجلس الأوصياء عن عميق اعتزازه بالجامعة الأمريكية بالقاهرة كمنارة للمعرفة في مصر ومركز للحياة الفكرية والاجتماعية والثقافية في العالم العربي».

وتابع: «يتوجه المجلس بالتقدير لإدارة الجامعة وأعضاء هيئة التدريس والعاملين والطلاب والخريجين ومجتمع الجامعة الأكبر لما يقومون به من عمل دائم ودؤوب لتحقيق مهمة الجامعة، كما يُقدر مشاركة الطلاب وأعضاء هيئة التدريس وإدارة ومجتمع الجامعة لمختلف وجهات نظرهم مع المجلس».

وشدد مجلس الأوصياء على أنه هو الجهة العليا المنوط بها مسئولية إدارة الجامعة، واتخاذ القرار وهو الجهة المؤتمنة على ذلك، قائلا: «نحن نضطلع بهذه المهمة الرئيسية على أكمل وجه. ومن ثم يجدد المجلس تأكيده بالإجماع على ثقته المستمرة ودعمه التام لكل من رئيس الجامعة فرانسيس ريتشياردوني وإدارة الجامعة».

أعرب المجلس عن فخره بحصول الجامعة على التجديد المشرف للاعتماد من قبل لجنة اعتماد الولايات الوسطى للتعليم العالي، ويعد أسلوب إدارة الجامعة أحد معايير الاعتماد السبعة التي تنظر فيها لجنة الاعتماد وخاصة معيار الفهم الواضح لكيفية إدارة الجامعة.

وأشار البيان إلى أن مجلس أوصياء الجامعة يُقدر الجهد المبذول حتى الآن من قبل بعض أعضاء هيئة التدريس والذين يتعاونون مع الرئيس الأكاديمي للجامعة بشأن كتيب أعضاء هيئة التدريس.

وقدم المجلس توصياته لرئيس الجامعة لاستكمال كافة الاستشارات اللازمة وتسليم نسخة نهائية من الكتيب يوم 15 أبريل، حتى يتسنى للمجلس الوقت الكافي لمراجعته قبل اجتماعه المحدد يوم 16 مايو".​

عبدالغني دياب

صحفي مصري متخصص في الشؤون السياسية والاجتماعية