ربما لم يكن يعلم الشاب شادي سرور صاحب 24 عامًا أن مقاطع الفيديو التي يبثها على مواقع التواصل الاجتماعي، ستقوده إلى كل هذه الشهرة، وتحوله لأحد أهم منتجى المحتوى الترفيه على مواقع السوشيال ميديا في وقتا قصير، لتقوده الشهرة نفسها إلى الإلحاد.

شادى الذي بدأ حياته نحو النجومية في 2012، لم يكن سوى مجرد شاب ينتج فيديوهات قصيرة مدتها لا تتعدى دقائق يعبر فيها عن أفكاره، أو ينتقد ظاهرة مجتمعية بشكل فكاهي، إلا حياته انقلبت رأسا على عقب بسبب هذا المحتوى، ليعلن في منتصف شهر فبراير 2019، تحوله عن الدين الإسلامي، بسبب ما وصفه بالعنصرية.

بدأ شادي تنفيذ أفكاره من خلال إنتاج مقاطع مصورة مستخدما كاميرا هاتفه المحمول، ليشهد أغسطس 2012 أولى محاولته في صناعة الأفلام، إلا أن المحاولة الأولى فشلت ولقيت هجوما كبيرا من مشاهدي العمل الذين وصفوه وقتها بالهزيل.

شادى المولود في مدينة القاهرة في أبريل عام 1995، اتجه أيضا للتمثيل المسرحي من خلال مسرح الجامعة، إلا أنه لم يجد نفسه في هذا المجال فقرر التفرغ لإنتاج محتوى فيديو على مواقع التواصل الاجتماعي.

صانع محتوى

 في الفيديوهات التي كان ينتجها شادي كان ينفذ كل الأدوار بنفسه، فمرة يقوم بدور شاب وأخرى بدور فتاة أو أم أو حتى رجل مسن، وهو ما ميز فيديوهاته عن غيرها، حتى أن قناته على موقع الفيديوهات الشهير يوتيوب وصل عدد مشتركيها إلى 3.6 مليون مشترك في عام 2018، حتى أنه كان يصف نفسه بصانع محتوى متكامل.

بعد نجاح فيديوهات شادي سرور وانتشارها بشكل كبير أنتج فيلم قصير بعنوان، «تايتنك النسخة العربية» مع الفنانة بشرى 2016 وكان من إخراج محمد خضر .

اعتزال مؤقت

دائما يظهر شادي ليعبر عن قنوته بعد كل عمل يطرحه ويفشل، ويهاجم متابعيه، فبعد طرح فيلمه القصير مع بشرى قال إن العمل فشل في تحقيق النجاح المرجو، ليعن بعدها اعتزاله إنتاج أي فيديوهات على صفحات التواصل الاجتماعي.

وقتها علل شادى هذا الاعتزال بأنه بسبب ما تعرض لها من إهانات وشتائم بسبب أعماله الفنية التي يطرحها على حساباته وقناته الخاصة.

الأمر لم يتوقف عند اعتزال الفن، ففي نفس الوقت الذي أعلن عدم إنتاج أي محتوى مصور أعلن في أكتوبر 2018، عبر فيديو بثه على حسابه بفيس بوك، أنه يفكر في الانتحار بسبب ما يتعرض له من مضايقات ومروره بأزمة نفسية حادة.

ترك الإسلام

 خلال نفس الفيديو سرد شادي سرور جوانب من مسيرته معتقدا أنه نجح في ان يقدم محتوى هادف، وكوميدي في نفس الوقت، إلا أنه في فبراير 2019 أعلن أنه عاد من الموت وأنقذ نفسه من حالة الاكتئاب التي تعرض لها، إلا أنه أعلن تخليه عن الدين الإسلامي بسبب ما يواجهه من عنصرية.

مطالبه من السيسي

كل الفيديوهات التي أنتجها شادي سرور لم تناقش أفكارا سياسية بشكل مباشر، كانت غالبيتها نقاش اجتماعي بشكل ساخر، لكنه في عام 2017، نشر مقطعا مصورا خاطب فيه رئيس الجمهورية.

 وقتها قال إن الرئيس عبد الفتاح السيسي قدم عدة وعود قبل توليه المسؤولية كانت غالبيتها تتعلق بعدم ارتفاع الأسعار، والقضاء على الإرهاب، إلى أن ذلك لم يحدث بل على العكس ارتفعت أسعار غالبية السلع بشكل كبير، حتى أن الدولار وصل لـ 20 جنيها، بعدما كان أقل من ذلك بكثير.



0
0
0
0
0
0
0