منحت دولة إيطاليا جنسيتها للطفل المصرى رامى شحاتة، بعد أن أظهر بطولته في إنقاذ 51 طالباً من الموت المحقق.

جاء ذلك بعد أن هدد سائق حافلة كانت تنقل الطلاب بحرق الطلاب بداخلها، بعد صب البنزين فيها.

ووفقا لوسائل إعلام إيطالية، فإن الطفل المصري البالغ من العمر 13 عاما، استطاع أن يخبئ هاتفه المحمول بعدما جمع سائق الحافلة هواتف التلاميذ.

وتمكن الطفل المصري، من إبلاغ الشرطة بتعرض زملائه للخطف من قبل سائق الحافلة التى تقلهم، ونجح مسئولو الإنقاذ من توقيف الحافلة وتحرير التلاميذ قبل أن يشعل السائق النيران بها.

يشار إلى أن 51 طالبًا كانوا متجهين للمشاركة فى أحد الأنشطة الرياضية برفقة ثلاثة بالغين، عندما غير السائق خط سيره فجأة فى مدينة سان دوناتو فى شمال إيطاليا بالقرب من ميلانو.

وأعلن السائق بعدها أنه سيأخذ جميع الطلاب رهائن، فى عملية استمرت نصف ساعة، لكن شجاعة الطفل المصري أنقذت الموقف.





0
0
0
0
0
0
0