اتهامات لجامعة السويس بامتحان الطلاب مرتين لإجبارهم على التصويت في الاستفتاء

اتهمت عميدة كلية التربية جامعة السويس سابقا، الدكتورة منال رشاد، الجامعة بحشد الطلاب وإجبارهم على المشاركة في الاستفتاء على التعديلات الدستورية.

وأشارت في منشور على صفحتها الشخصية أن الجامعة عقدت امتحانات أعمال السنة بالتزامن مع أيام الاستفتاء على التعديلات الدستورية بهدف السيطرة على الطلاب وحشدهم إلى لجان التصويت، مضيفة «تكليف أعضاء هيئة التدريس بالحراسة على الطلاب لمنع الهروب».

امتحان أعمال السنة مرتين

وقال مصدر في جامعة السويس إن بعض الكليات عقدت امتحانات أعمال السنة قبل أيام الاستفتاء، إلا أنها كررت عقد الامتحانات مرة ثانية أيام الاستفتاء واحتساب 10 درجات عليها، وذلك بهدف حشد الطلاب للتصويت.

وأضاف المصدر –فضل عدم ذكر اسمه- في تصريح لشبابيك: «كلية من الكليات حددت امتحان ميد ترم تاني رغم انهم امتحنوا الطلاب قبل كده، والطلبة بتدخل لجنة الامتحان بتسلم البطاقة والكارنيه، ومفيش حد بيخرج بياخد البطاقة أو الكارنيه إلا بعد التصويت، وكانت الكلية مجهزة أوتوبيسات تنقل الطلبة على اللجنة واللي ينتخب ياخد الكارنيه والبطاقة بتاعته».

وشهدت الجامعات المصرية نشاطا مكثفا لدعوة الطلاب للمشاركة في التعديلات الدستورية.

وخلال الثلاثة أيام المخصصة للتصويت على الاستفتاء، شارك رئيس جامعة السويس الدكتور السيد الشرقاوي الطلاب في عمليات التصويت على الاستفتاء، كما عقدت الجامعة عددا من الندوات لتوعية الطلاب بأهمية المشاركة.

وأعلنت الهيئة العليا للانتخابات برئاسة المستشار لاشين إبراهيم، النتائج النهائية لعملية الاستفتاء على التعديلات الدستورية، وذلك خلال المؤتمر الصحفي، الذي عقد مساء الثلاثاء 23 إبريل 2019، وكانت النتائج كالتالي:

مشاركة 27 مليون 193 ألف 593 مصري من أصل 61 مليون و 344 و 503 من يحق لهم التصويت.

26362421 صوتا صحيحا بنسبة 96.94%

الباطلة 831172 صوتا بنسبة 3.06%

الموافقون على التعديلات: 23 مليون و416 ألف 741 صوتا بنسبة 88.83%

غير الموافقين على التعديلات: 2 مليون و 945 ألف 680 صوتا بنسبة 11.17%.

عبدالله الشافعي

صحفي مصري متخصص في الملف الطلابي بموقع شبابيك، حاصل على كلية الإعلام ومتابع لأخبار الأقاليم، مقيم في محافظة الجيزة.