يعتبر ورم القولون من الأورام السرطانية التي تنشا في الطبقة الداخلية للأمعاء الغليظة نتيجة تكاثر غير طبيعي للخلايا.

وأثبتت الأبحاث العلمية أنه في حال اكتشافه في المرحلة الأولى أو الثانية فإن العلاج يكون فعال.

كما أن سرطان القولون هو ثاني أكبر سبب للوفاة بعد سرطان الرئة حول العالم.

أعراض ورم القولون

الأعراض البسيطة هي ألم البطن ومشكلة في الإخراج مثل الإسهال والإمساك، وجود دم في البراز.

النزول المفاجئ في الوزن، ووجود مشاكل في الهضم، والإجهاد في حالة القيام بأي مجهود بسيط.

الأعراض الكبيرة هي حدوث استسقاء في البطن.

الأكثر عرضة لسرطان القولون

  • السمنة: الأشخاص المصابون بالسمنة معرضون لسرطان القولون.

  • الوجبات غير الصحية والتي تحتوي على نسبة دهون عالية وكذلك اللحوم مثل اللانشون والبيف، من يتناول هذه الوجبات يكون عرضة لمرض سرطان القولون.

  • الأفراد أكبر من 50 عاما هم أكثر الأشخاص العرضة للأورام داخل الجسم.

  • الوراثة: قد يكون الورم بسبب الوراثة.

  • الذين يعاني من أمراض القولون المزمنة مثل مرض القولون التقرحي.

  • التدخين: المدخنون معرضون لورم القولون.

  • الإدمان: يسبب الإدمان وشرب الكحوليات للتعرض إلى ورم القولون.

اكتشاف سرطان القولون مبكرا

يفضل عمل كشف مسحي لاكتشاف مرض القولون مبكرا، وفي حالة اكتشافه في مرحلة 0 ومرحلة 1 تكون نسب الشفاء عالية، وفي حال اكتشافه في المرحلة الثالثة تكون نسبة الشفاء 70%.

كلما تم اكتشاف المرض مبكرا تكون نسبة الشفاء كبيرة.

الأشخاص الذي تتواجد في عائلاتهم أمراض سرطانية ي عملجب مسح كل 4 سنوات وعمل منظار مسحي على القولون.

ما هو علاج سرطان القولون؟

يستلزم سرطان القولون إجراء عملية جراحية، إما من خلال جراحة المنظار عن الطريق الثقوب واستئصال الورم ووصل الأمعاء، أو عن طريق فتح البطن واستئصال الورم ووصل الأمعاء مرة أخرى.

بعد العملية يمكث المريض من 4 إلى 5 أيام في المستشفى للمراقبة ويتم فحص الورم الذي تم استئصاله، لمعرفة طبيعته وحجمه وهل تم استئصاله بالكامل، وبعد دراسة العينة يتم فحص المريض مرة أخرى وتحديد هل يحتاج علاج كيماوي أم لا.

العلاج الكيماوي يتم تحديده بواسطة طبيب الأورام لقتل أي خلايا سرطانية.



0
0
0
0
0
0
0