فاجأت إحدى المدارس الصينية في اقليم شونتشينغ طلاب الصف الخامس الابتدائي بسؤال أثار الجدل على مواقع التواصل الاجتماعي بين مؤيد له ومعارض، كما نقل موقع بي بي سي.

السؤال المقرر على الطلاب البالغين من العمر 11 عاما كان نصه: «إذا كانت سفينة تحمل على ظهرها 26 رأسا من الغنم و10 من الماعز، كم يبلغ عمر ربان السفينة».

إجابات الطلاب

اختلفت إجابات الطلاب على هذا السؤال وحاول كل منهم وضع إجابة وفقا لتحليله واستنباطه الشخصي.

ومن بين إجابات الطلاب ما يلي:

- الربان لابد أن يبلغ من العمر 18 عاما على الأقل، لأنه يتوجب أن يكون بالغا من أجل قيادة السفينة.

- عمر الربان 36 عاما، والسبب أن 26 +10 يساوي 36، وكان الربان يريد ان يعادل عدد الحيوانات بعدد سني عمره

- لا أعرف كم يبلغ عمر الربان. ليس بامكاني حل هذا السؤال.

ما الهدف من السؤال؟

عقب إثارة الجدل بسبب هذا السؤال، نشرت إدارة التعليم في إقليم شونتشيتغ بيانا جاء فيه أن الغرض من الامتحان كان «استبيان الوعي النقدي وقدرة التلاميذ على التفكير بشكل مستقل».

وأضاف البيان: «تشير بعض الاستطلاعات إلى أن تلاميذ المدارس الابتدائية في بلادنا يفتقرون حس الوعي النقدي وخاصة فيما يتعلق بالرياضيات».

ردود الأفعال

اختلفت ردود أفعال رواد مواقع التواصل الاجتماعي ما بين مؤيد لهذه الطريقة من الأسئلة، ومعارض لها باعتبار أن مثل هذه الأسئلة ليس لها جوابا.

وانهالت التعليقات على موقع ويبو الصيني تعليقا على سؤال الصف الخامس الابتدائي، ومن بينها:

- هذا السؤال لا يمت للواقع بصلة. هل يعرف المدرس (الذي وضع السؤال) الجواب؟.

- إذا كان في مدرسة 26 مدرسا، وكان 10 منهم لا يفكرون، فكم يبلغ عمر مدير المدرسة؟.

- الغرض من الموضوع هو تشجيع التلاميذ على التفكير، وقد نجح السؤال في ذلك.

- يجبر السؤال التلاميذ على تفسير طريقة تفكيرهم ويتيح لهم المجال ليكونوا مبدعين، يجب أن يكون طرح مثل هذه الأسئلة أكثر رواجا في الامتحانات.



0
0
0
0
0
0
0