مطالبات في فيس بوك بتنحي مارك زوكربيرج عن منصبه

طالب كبير مسؤولي الأمن السابق في شركة فيس بوك، أليكس ستاموس، الرئيس التنفيذي، مارك زوكربيرج، بالتنحي عن منصبه، بعد سلسلة من الصدمات والاختراقات التي تعرض لها موقع التواصل الأشهر في العالم.

وقال ستاموس في مؤتمر الاصطدام في تورنتو، إن هذه الخطوة ستقلص من قوة زوكربيرج وستسمح له بالتركيز على ما يحبه بشكل أفضل - تطوير منتجات الشركة، مضيفا أنه سيكون أيضًا علامة على أنه جاد في تغيير الثقافة في فيس بوك.

وأشار كبير مسؤولي الأمن السابق إلى أن هناك حجة شرعية مفادها أنه يتمتع بسلطة كبيرة، كما أنه بحاجة إلى التخلي عن بعض هذه القوة، موضحا: إذا كنت أنا، فسأذهب لتوظيف مدير تنفيذي جديد للشركة.

وتعرضت فيس بوك ورئيسها التنفيذي، مارك زوكربيرج، للنقد على مدار السنوات الثلاث الماضية، لعدة أسباب منها: السماح باستخدام خدمة شركة الشبكات الاجتماعية لنشر المعلومات المضللة والدعاية الروسية خلال حملة الانتخابات الرئاسية الأمريكية لعام 2016، وسلسلة من حوادث الخصوصية والأمن العام، بما في ذلك الإخفاق كامبردج التحليلي.

المصدر

  • بيزنس إنسايدر

عبدالله عبدالوهاب

مراسل موقع شبابيك بالجامعات المصرية، يقيم في محافظة الفيوم