كشفت دراسة  طبية جديدة بجامعة أسيوط حول «الأورام التي تصيب الأجنة»، وأجراها الدكتور حسن صلاح نائب رئيس الجامعة الأسبق والأستاذ المتفرغ بقسم أمراض النساء والتوليد بكلية الطب، أن أورام الأجنة تعد من الحالات النادرة التي تصيب حالة واحدة  لكل 10 آلاف حالة على مستوى العالم  إلا ان نسبة الإصابة في صعيد مصر تفوق المعدل العالمي بأربع أضعاف أى بواقع  4 حالات لكل 10 آلاف حالة.

وأوضح صلاح، أن تلك الدراسة تم إعدادها على مدار 12 عاماً متواصلة لإجراء بحث مفصل  على حالات أورام الأجنة العالية الخطورة  والمختارة من الحالات المترددة على مستشفى صحة المرأة الجامعي والتي تم تشخيصها بواسطة الموجات فوق الصوتية و الدوبلر الملون وفي بعض الأحيان يتم  اللجوء إلى أشعة الرنين المغناطيسي.

وفيما يخص أورام الأجنة الأكثر شيوعاً فقد أوضحت الدراسة أن أورام الفقرات العجزية والعصعص تمثل ٧٥٪؜ من أورام الجنين ونسبة الشفاء تتعدى٥٠٪؜ في الشهور الأخيرة.

وحرصت الدراسة على التأكيد على أن الأورام الناشئة داخل البطن تعد على رأس الأورام التي تحقق نسب نجاه عالية، أما الأورام التي تحدث بالمخ لا تحقق نسب شفاء مرجوة.

وأضاف أستاذ الطب، أن نتائج الدراسة أكدت على  أن أورام الأجنة لا تؤدي إلى وفاة الجنين إذا بدأت في الظهور أو تم تشخيصها في الشهور الأخيرة من الحمل حيث يمكن إجراء ولادة قيصرية مبكرة وإنقاذ الجنين، أما اذا تم اكتشافها في الشهور الاولي من الحمل تكون احتمالات نجاة الجنين قليلة.

 وضمت الدراسة بعض الحالات التى تم علاجها باشعة الليزر داخل الرحم والتى يتم خلالها سد الأوعية الدموية التي تغذي الورم فيبدأ بالضمور والتي تصل نسبة نجاحها إلى  ٢٥٪؜.



0
0
0
0
0
0
0