رائد الأعمال الناجح لا يرى الفشل كعقبة، بل كخطوة في طريق النجاح. وكرائد أعمال شاب ستقابلك العديد من العقبات في البداية، قد تصل إلى درجة خسارة مشروعك تماما. لكنها ليست نهاية الطريق.

ما يحدد سمعتك في السوق هو كيفية تعاملك مع هذا الفشل وتحويله إلى نجاح، وبناء الثقة في نفوس شركائك حتى في أوقات الخسارة.

في هذه السطور سننقل لكم نصائح الأستاذ المساعد بكلية إدارة الأعمال بالجامعة الأمريكية الدكتور أيمن إسماعيل في محاضر بعنوان «إدارة الفشل» والتي جاءت ضمن سلسلة محاضرات في كورس لموقع «إدارك» التعليمي بعنوان: «من فكرة إلى شركة.. مقدمة في ريادة الأعمال».

في هذا السياق يوضح لك «إسماعيل» كيف تتعامل بذكاء في أوقات الفشل والخسارة، وكيف يمكن لهذا الفشل أن يبني اسما جيدا لك في سوق الأعمال.

يقول إنه عندما توشك على إغلاق شركتك يكون أمامك 3 عقبات هي الالتزامات المالية، والالتزامات القانونية، والوقت الصحيح لتأخذ قرار إغلاق الشركة. وإذا تعاملت بحرص مع هذه الأمور الـ3 ستضمن مكانك في السوق مرة ثانية ولن تؤثر هذه الخسارة على اسمك بالسلب.

الالتزامات المادية

إدارة الفشل - المصدر: https://www.unbiased.co.uk/business

إذا لم ينجح مشروعك فلابد من معرفة الالتزامات المادية للشركة على الآخرين، سواء كشركات تعاملت معها أو عقود أو موظفين، حتى لو تطلب سداد هذه الالتزامات بعض الوقت، فالمهم أن تثبت لهم مدى جديتك.

رائد الأعمال في الأول والأخير هو سمعة في السوق. والأشخاص يستثمرون أموالهم لديك بسبب ثقتهم فيك.

لكن هذه السمعة لا تبنى وقت النجاح فقط فلا يوجد رائد أعمال لم يعرف الفشل أو يجربه. لكن تعاملك مع هذا الفشل هو ما يجعل الآخرين يثقون فيك، فهم  يثقون أنك في أوقات الفشل سترد لهم أموالهم.

الالتزامات القانونية

ومن المهم جدا الالتزام بالعقود في حالة إغلاق الشركة لضمان سمعتك في السوق. فإغلاقك لشركتك بشكل منظم مع إعطاء شركائك والجهات التي تعاملت معها حقوقها، يجعل الآخرين يدركون أنك تفهم السوق جيدا، وتفهم متى يجب عليك إغلاق هذا المشروع بدلا من إضاعة مزيد من الأموال في مشروع محكوم عليه بالفشل.

ففي مجال الأعمال معروف أن أي رائد لأعمال لا ينجح من المرة الأولى، ربما من الثالثة أو الرابعة. فليس المهم أنك خسرت، المهم أن تتعامل مع الخسارة بذكاء ولا تخسر شركائك أو تجعلهم يقفدون الثقة في جديتك.

كيف تفشل بذكاء؟ - hglw]v: https://www.linkedin.com

الفكرة الأولى لمشروعك قد لا تكون أفضل فكرة. وهناك بعض الجهات الداعمة لرواد الأعمال الشباب التي تعرف ذلك جيدا، لكنها تراهن على جديتك والتزامك حتى في أوقات الفشل. فإذا أثبت لهم ذلك، لن يمانعوا في التعاون معك وإعطاءك الفرصة مرة أخرى.

متى تتخذ قرار التوقف؟

كيف تتعامل مع الفشل كرائد أعمال؟ المصدر: http://clesolutionsinc.com/

أغلب رواد الأعمال يتميزون بالمثابرة ولا يعترفون بالفشل، ولديهم إيمان قوي بأنهم حتى لو فشلوا، فسيتعلمون من أخطائهم وسينجحون في المرة القادمة. لكن الأهم من ذلك هو معرفة الوقت الصائب لإغلاق الشركة بدلا من الاستمرار في مشروع محكوم عليه بالفشل، وإضاعة الوقت والجهد.

هذا الأمر يتطلب منك تقييم الشركة والمشاكل التي تتعرض لها، هل هي ذلك النوع من المشاكل العادية التي تقابل أي شركة ناشئة؟ وتحتاج منك للصبر والمجهود حتى تتخطاها؟ أم أنك تتعامل مع سوق غير جاهز لتقبل فكرتك أو المنتج الذي تقدمه؟ والأفضل أن توقف الشركة وتبدأ في مشروع آخر؟

القدرة على معرفة متى تتوقف من أهم نقاط إدارة الشركات الناشئة وقت النجاح أو وقت الفشل. هناك أيضا كلمة يرددها رجال الأعمال، إذا كنت ستفشل فافعل ذلك بسرعة وافشل بأمان، حتى لا تضيع الكثير من الوقت وتبدأ في شيء آخر أكثر نجاحا.

وحتى تتجنب الفشل عليك أولا معرفة هل فكرتك قابلة للتطبيق وسيكون عليها إقبال في السوق أم لا؟ فأولا يجب تجريب منتجك في السوق قبل تطويره. ابدأ بتجربة وتعلم منها ثم ستقرر أن تكمل أو لا بناء على آراء المستهلكين أو العملاء.




0
0
0
0
0
0
0