فايزة أحمد.. صوت «في طلعته الحلوة» كريستال أطرب «ثومة»

فايزة أحمد.. صوت «في طلعته الحلوة» كريستال أطرب «ثومة»

لإظهار ذوقهم الرفيع وأنهم من مستمعي «الطرب الأصيل» يتحدث كثيرون عن «أم كلثوم» وعبد الحليم حافظ، وعن جمال صوت الاثنين، فلا ترى أعينهم القمر.. وهو على الباب «في طلعته الحلوة».

يفوز من يفتح اذنيه ليستمع لـ«كروان الشرق» فايزة أحمد، ولا يكتفي فقط بـ«ثومة والعندليب» كمن لا يفقهون.. سيعلن على الملأ بلا خوف من هؤلاء: صوت فايزة هو «الصوت النسائي الوحيد الذي أطرب له وأسمعه بنشوة».. كما قالت «أم كلثوم».

فلنبدأ بـ«يا اما القمر ع الباب» فقلبك «مسكين بقاله زمان»، ولا بد أن يعرف من قال عن صوتها موسيقار الأجيال بأنه مثل«الكريستال المكسور».. اقرأ، واسمع، و«أسقيه ينولنا ثواب»

عدم توفيق

ولدت فايزة أحمد بيكو الرواس، في 5 ديسمبر عام 1930 لأب سورى وأم لبنانية ، ولدت ونشأت فى سوريا وظهرت موهبتها فى الغناء والطرب منذ طفولتها المبكرة، حيث غنت فى أعياد الميلاد والمناسبات العائلية إلى أن تقدمت لامتحان الهواة في الإذاعة السورية وهي في سن العاشرة من عمرها، لكنها لم توفق في البداية، وسافرت بعدها إلى حلب وتقدمت لإذاعة حلب ونجحت وغنت وذاع صيتها فطلبتها إذاعة دمشق وعادت لتكمل مسيرة نجاحها، وتدربت على يد الملحن محمد النعامي ونجحت وأصبحت مطربة معتمدة في إذاعة دمشق وأدت بعض الأغنيات، ثم سافرت «فايزة» من سوريا إلى العراق والتقت الموسيقار العراقي الكردي رضا علي، الذي كتب كلمات والحان مجموعة أغاني باللهجة العراقية لـ«كروان الشرق»، لتكون بداية لانطلاقتها فى طريق الغناء.

انطلاقة ذات الشعر المنكوش

وفى عام 1956 جاءت السورية صاحبة الشعر المنكوش نحيفة القوام «فايزة» إلى مصر، ليشهد العالم العربي ميلاد واحدة من أهم المطربات في تاريخ الغناء العربي. مطربة صوتها تصف عشقه كلمات أغنيتها «دوبني دوب» التي تشدو فيه «كروان الشرق» كلمات صالح أبو سالم «دوبني دوب يا هوى.. دوبني دوب، ياما قلت اتوب يا هوى.. ماقدرت اتوب، لاصبر ينفع.. ولاشوق بيشفع.. ولا حد يعرف ايه في القلوب»

 

في مصر كانت البداية مع كمال الطويل وأغنية «ياما قلبي قالي لأ»، لكن ظهور «الكريستال المكسور» كان مع محمد الموجي الذي لحن لها أهم أغانيها مثل (يامه القمر ع الباب، تمر حنة، قلبي عليك يا خي).

حيلة ذكية

في فيلم «تمر حنة» الذي عُرض عام 1957، أي بعد عام واحد من قدوم فايزة أحمد إلى مصر، غنت «ياتمر حنة ياتمر حنة خليتي بينا وبعدتي عنا، الورد كله كسا الجانين، واشمعنى انتي اللي شاردة منا».. وشرود «تمر حنة»، كان يسبقه وصاحبه شرود وقلق عند «فايزة» أيضا، حيث كانت تدرك أنها ليست فاتنة الجمال، فهي ذات شعر «منكوش» وجسد نحيف، إلا أنه سرعان ما زالا مع إعجاب الجمهور بصوتها وقبول ظهورها على الشاشة.

ولجأت «فايزة» لحيلة ذكية لتخفي نحافتها، حيث كانت تربط قطعة كبيرة من القماش حول خصرها لتبدو أكثر وزنا.

خداع واستغلال

«حمال الأسيه.. ظالمينك حبايبي،، وبتنسى الأسيه.. طول عمرك يا قلبي».. ليس غريب أن «أحلى من ينطق حرف الحاء في العالم» كما قال عنها رياض السنباطي، تخطفك بصوتها الصادق، فهي «سيدة الإحساس»، التي حاول زوجها الأول الضابط مختار العابد، سوري الجنسية، استغلال صوتها، حيث أقنعها بأنه يحبها وأنه رجل ثري، فاكتشفت أنه تزوج قبلها 10 زيجات وكان يبيع أبناءه إلى الأرمن، ويدفع زوجاته للعمل ليستولي على أجورهن، لذا أصرت على الطلاق منه.

تزوجت فايزة بعد ذلك 4 مرات، جميعا زيجات فاشلة باستثناء زواجها من الملحن محمد سلطان، الذي التقت به لأول مرة في منزل الفنان فريد الأطرش.

دورك هو حبيبي

«من يوم القلب ما حبك، ويوماتي بجرح جديد.. والعين حلفتلي بحبك، ما تنام طول مانته بعيد»، هكذا غنت «فايزة» التي جمعتهما الصدفة بـ«سلطان» مرة ثانية فى مطعم بفندق «دى روز» بشارع سليمان باشا، فبادرت بإعطاءه رقم تليفونها، وقالت له: «كلمنى ضرورى لأنى عاوزاك تمثل معايا فى فيلم من إنتاجي وبطولتى، ودورك فى الفيلم هو حبيبى»، فضحك محمد سلطان ورد قائلاً: «دى بشرة خير»، ولكن محمد سلطان أخذ الرقم ولم يتصل بها.

بعد مرور 6 أشهر أخرى، قررت فايزة أحمد المبادرة بالاتصال بمحمد سلطان، ودعته إلى منزلها لسماع أغنية «هان الود» التى لحنها لها موسيقار الأجيال محمد عبد الوهاب قبل إذاعتها لأول مرة فى التليفزيون، وتوالت لقاءاتهما بعد ذلك. وفي إحدى المرات التي كان «سلطان» متواجدا فيها مع «فايزة» فى سيارتها، فوجئ بها تطلب منه الزواج، وأخبرته بحزنها الشديد جراء الشائعات التي تتردد حول وجود علاقة بينهما، وهنا وافق محمد سلطان على عرض فايزة أحمد، وتم الزواج بالفعل في عام 1963. فالعين حلفت «ما تنام طول مانت بعيد».

قصة حب «فايزة وسلطان» توجت بالزواج الذي استمر 17 عاماً، وأثمر عن توأمهما طارق وعمرو سلطان. شهدت انفصال، ثم عودة.

مثلت فايزة أحمد عددا من الأفلام السينمائية الغنائية التى لاقت فيها نجاحا فنيا متزايدا منها «ليلى بنت الشاطئ» مع الفنان محمد فوزى ، و«تمر حنه» مع الفنان رشدى أباظة، وفيلم «أنا وبناتى» مع الممثل القدير زكى رستم ، والذى يعد من أشهر أفلامها، وأحدث تأثيرا إنسانيا عميق المدى فى نفوس الجماهير، وكان خر أفلامها «منتهى الفرح».

وتستحق فايزة أحمد مع لقب «كروان الشرق» لقب «مطربة الأسرة»، فهي التي غنت للأخ «يا غالي عليا يا حبيبي يا أخويا»، و«بيت العز يا بيتنا».. وقبل كل هذه الأغاني تأتي «يا ست الحبايب».. تلك الأغنية الأولى التي تعبر عما في قلوبنا باتجاه الأم.. «أنا روحي من روحك انت، وعايشه من سر دعاكي»

فايزة التي ولدت في 5 ديسمبر 1934 «رحلت عن الدنيا وهي لا تعرف أن صوتها كان الأجمل بعد كوكب الشرق أم كلثوم» حسب رأي الكاتب الصحفي المصري أنيس منصور.

وعن اللحظات الأخيرة في حياتها قال سلطان في تصريحات صحفية: «فايزة ماتت وهي على ذمتى، وكانت اتصلت بى قبل وفاتها بأسبوع وأنا مع أولادنا في باريس، وسألتنى عن موعد عودتى، قلت لها سوف أعود يوم الأربعاء المقبل، لكنها طلبت مني أن أتي سريعا وإلا لن أراها أبدا، وبالفعل حضرت، وتعبت بومها ودخلت المستشفى، وفي اليوم السابق لوفاتها طلبت مني آن تجلس بجواري وتغنى وغنت ايوه تعبنى هواك، وجاءت عند كلمة تعبت تعبت ودخلت في نوبة بكاء وقالت المرض تغلب على، خلاص فايزة انتهت، وفي نفس الليلة نقلت إلى العناية المركزة وقبل دخولها في غيبوبة قالت لي: أنا عمرى 17 سنة، هي الفترة التى عشتها معك».

في 21 سبتمبر 1983، غابت فايزة عن عالمنا بعد صراع مع  المرض (سرطان الثدي).. «وقالوا ماتت وقالوا صاحية وياما قالوا وعادوا فيكي»

إسلام عز

إسلام عز

صحفي مصري مهتم بالكتابة في مجال ريادة الأعمال

ميكس ميديا