ما حكاية سجن كوبر السوداني مقر اعتقال عمر البشير؟

يقدم موقع شبابيك لجمهوره تعريف مبسط عن سجن «كوبر» في الخرطوم بحري، بعد ان تكرر اسمه كثيرا الفترة الماضية، فما هي حكاية سجن كوبر السوداني مقر اعتقال عمر البشير؟

يتردد اسم سجن «كوبر» في الخرطوم بحري كثيرا، خلال الفترة الأخيرة، خاصة بعد الإطاحة برئيس السودان عمر البشير.

وسائل إعلام سودانية نقلت عن مصادر لها، أن الرئيس السابق عمر البشير، سينقل إلى سجن «كوبر»، والذي يقبع في داخله عدد من قيادات النظام السابق العليا.

ما هو سجن «كوبر»؟

تم تشييد سجن «كوبر» في السودان عام 1903 على مساحة أرض تبلغ 5 آلاف متر مربع.

ويمتد سجن «كوبر» من حي الواحة جنوبا وفي الشمال الفاصل مع المنطقة الصناعية الخرطوم بحري وغربا شارع بشير محمد سعيد، وشرقا إلى شارع الشفاء حي كافوري.

كما تم تصميم مبنى السجن هندسيا بشكل يحاكي سجون بريطانيا وعلى وجه التحديد سجن برمنجهام، وحصل على تسميته إشارة إلى مسؤول بريطاني يدعى «cooper»، تولى إدارة أموره وقت استعمار الإنجليز لدولة السودان.

أقسام سجن كوبر

ويضم سجن «كوبر» 14 قسما، منها قسم المحكوم عليهم بالإعدام، وقسم لأصحاب السوابق، وآخر لذوي الأحكام الطويلة والقصيرة، وأقسام أخرى للمنتظرين وقسم للمعاملة الخاصة لكبار الموظفين الذين يدينهم القضاء بأحكام سجن وقد تم إلغاء هذا القسم في العهد الحديث.

وعن سجناء القسم السياسي فقد ظل هو الأشهر على الإطلاق لارتباط سجنائه أو المعتقلين فيه بتقلبات الحكم داخل دولة السودان.

الهدف من بناء سجن كوبر

تم إنشاء سجن «كوبر»، لعزل السياسيين الوطنيين عن المجتمع، وحبس النزلاء الخطرين معتادي الدخول للسجون أو ما يعرفون بـ«المترددين».

ويمتاز سجن «كوبر» بكبر حجمه وعلو أسواره الخارجية، إذ بُنيت على الأسوار أبراج تطل على الاتجاهات الأربعة، ويقوم حراسه المسلحون بالرقابة المشددة على النزلاء.

تأسيس سجن كوبر

منذ تأسيسه، يتبع السجن للحكومة البريطانية وليس له علاقة بولاية الخرطوم بحري سوى أنه موجود فيها.

خلال الاحتلال الإنجليزي لدولة السودان كان مدير السجن يُعرف بالحكمدار، وبعد الاستقلال تغير اسم الحكمدار إلى عميد السجن.

تعاقب على إدارة السجن مديرون كثيرون بلغوا حوالي 36 مديرًا، وكان أول مدير سوداني يتولى إدارة السجن الحكمدار مصطفى سعيد في الفترة من 1935 إلى 1954، أما آخر المديرين الذي تولوا إدارته فكان عميد شرطة أحمد دفع الله، بحسب موقع «سودانيز أونلاين».

أشهر إعدامات السجن

شهد سجن كوبر أشهر إعدامات، والتي كانت لضباط شباب بقيادة البكباشي علي حامد عام 1959، في أعقاب فشل محاولة انقلابية ضد حكم الفريق السوداني ابراهيم عبود.

كما تم إعدام قيادات الحزب الشيوعي السوداني عام 1971 في أعقاب فشل الانقلاب الذي قاده الرائد هاشم العطا، وأعدم أمين عام الحزب عبد الخالق محجوب، وأمين عام اتحاد نقابات عمال السودان وعضو اللجنة المركزية لاتحاد العمال العالمي الشفيع أحمد الشيخ.

حسين السنوسي

صحفي مصري متخصص في الشأن الطلابي، رئيس قسم الجامعة بموقع شبابيك، متابع لأخبار التعليم ومقيم بمحافظة الجيزة

ميكس ميديا