كلية الطب الخاص بجامعة الأزهر.. أماكن الدراسة والتنسيق والمصروفات

أطلقت جامعة الأزهر بالقاهرة والأقاليم  نظام التعليم الطبي الموازي (الخاص) على أن تقبل الدفعة الأولى في العام الدراسي 2019/2020، لحملة شهادة إتمام الثانوية الأزهرية من الطلبة المصريين أو ما يعادلها من شهادات من طلبة الدول العربية والإسلامية والجاليات الإسلامية، خلال العام الجامعي المقبل.

إنشاء كلية الطب الخاص جامعة الأزهر

وأوضحت الجامعة في بيان لها، أن الموافقة على هذا القرار تمت في المجلس الأعلى للأزهر في إطار الحرص على تطوير الكليات العملية، وانعكاسا لما امتازت به كلية طب الأزهر بنين من تطور تعليمي، كونها إحدى الكليات الحاصلة على شهادة الجودة، وبها أعضاء هيئة التدريس ذوو الخبرة العالية في التعليم ويشهد لهم دوليا ومحليا.

من جانبه قال وكيل كلية طب الأزهر بنين بالقاهرة الدكتور مجدي الدهشان، إن قرار إنشاء تعليم مواز في القطاع الطبي بجامعة الأزهر، استغرق الإعداد له عاما كاملا، بدعم من الإمام الأكبر الدكتور أحمد الطيب، ورئيس الجامعة، الدكتور محمد المحرصاوي، ورئيس الجامعة لشؤون التعليم والطلاب، الدكتور يوسف عامر نائب.

مصروفات الدراسة في كلية طب الأزهر الخاص

كشف الدهشان عن مصروفات الدراسة بنظام التعليم الطبي الموازي، مشيرا إلى أن الالتحاق بالكلية متاح للطلاب المصريين مقابل 50 ألف جنيه في العام الدراسي، و7 آلاف دولار للوافدين من الدول العربية والإسلامية، لافتا إلى أن مقر الدراسة بالدور الرابع بمبنى الكلية بفرع الجامعة بمدينة نصر، حيث شؤون تعليم وإدارات خاصة عن كلية الطب العادية.

نظام الدراسة بكلية الطب الخاص بالأزهر

وأشار وكيل طب الأزهر، إلى أنه سيتم قبول 200 طالب في الدفعة الواحدة بالتعليم الطبي الموازي، وتكون نسب القبول به أقل من القبول كليات الطب الـ6 التابعة للجامعة، وسيتم اختيار أعضاء هيئة تدريس على أعلى مستوى؛ لأن طريقة الدراسة ستكون مختلفة عن كليات الطب العادية.

وأشار إلى وضع مواصفات لأعضاء هيئة التدريس بالتعليم الطبي الموازي، وهم جميعا من كلية طب بنين الأزهر بالقاهرة، كاشفا أن خريجي النظام الجديد لن تتاح لهم فرص التعيين كمعيدين وأعضاء هيئة تدريس بالكلية.

ومن جانبه، قال نائب رئيس جامعة الأزهر لشؤون التعليم والطلاب، الدكتور يوسف عامر، إن التعليم الطبي الموازي متاح بجميع كليات الطب الستة التابعة للجامعة، القادرة على تفعيل هذا النظام.

وأضاف أن هناك اتجاها لدى الجامعة في إنشاء نظام للتعليم الموازي في قطاعات أخرى مثل «طب الأسنان والصيدلة»، كمحاولة لوجود مصادر للتمويل الذاتي، وخلق روح للمنافسة، مشددا على أن النظام الجديد لن يكون له أي تأثير على نظام التعليم العادي.

وقال إن نظام التعليم الطبي الموازي كان يدرس بالفعل بكلية الطب للطلاب الماليزيين، وتم تطويره وإتاحته للطلاب المصريين والوافدين من الدول العربية والإسلامية.

وأشار نائب رئيس جامعة الأزهر، إلى أن هناك طلابا بالجامعة يحصلون على مجاميع لا تؤهلهم للالتحاق بكليات الطب العادية، ويتجهون إلى التعليم الخاص، ومن ثم تم إنشاء القسم ليكون تابعا للجامعة.

أحمد عبده

صحفي مصري متخصص في الشأن الطلابي، يكتب تقارير بموقع شبابيك، حاصل على كلية الإعلام من جامعة الأزهر، ومقيم بمحافظة القاهرة

ميكس ميديا