طائرات حربية برازيلية لإطفاء حرائق غابات الأمازون

طافت طائرات حربية برازيلية محملة بالمياه فوق الغابات المشتعلة في ولاية روندونيا الواقعة بالأمازون في محاولة لامتصاص الغضب العالمي بشأن حرائق تدمر أكبر غابة استوائية مطيرة في العالم، حسبما نشرت وكالة روسيا اليوم للأنباء.

وقالت المتحدثة باسم مكتب الرئيس البرازيلي، جايير بولسونارو، اليوم الإثنين: إن الرئيس بولسونارو أطلق عملية عسكرية في 7 ولايات لمكافحة الحرائق المحتدمة في الأمازون، استجابة لطلبات من الحكومات المحلية بالمساعدة.

وسخرت البرازيل 44 ألف جندي في منطقة الأمازون لمكافحة حرائق الغابات المستعرة منذ أكثر من أسبوعين، دون الإفصاح عن مزيد من المعلومات بشأن كيفية وأماكن مشاركة القوات.

وطلبت 6 ولايات في منطقة الأمازون، يوم السبت، مساعدة الجيش لمكافحة عدد قياسي من الحرائق التي تستعر في الغابات المطيرة.

وتأتي هذه الاستجابة في الوقت الذي أبدى فيه زعماء مجموعة السبع المجتمعون في فرنسا عن قلقهم العميق بشأن هذه الحرائق.

وأفادت وكالة «رويترز» بأنها رافقت فريق إطفاء قرب مدينة بورتو فاليو عاصمة الولاية، حيث تفحمت مناطق بمساحات كبيرة، ولكن تم حصر الحرائق المشتعلة في مناطق صغيرة تحتوى على أشجار منفردة.

وعرض مقطع مصور بثته وزارة الدفاع البرازيلية، مساء السبت، طائرة عسكرية تضخ آلاف الجالونات من المياه لدى مرورها عبر سحب من الدخان قرب الغابة.

 

أحمد عبده

صحفي مصري متخصص في الشأن الطلابي، يكتب تقارير بموقع شبابيك، حاصل على كلية الإعلام من جامعة الأزهر، ومقيم بمحافظة القاهرة

ميكس ميديا