السيسي يتحدث عن رفع رواتب المعلمين.. ونظام التعليم الجديد يؤتي ثماره بعد 12 عام

قال الرئيس عبد الفتاح السيسي إن هدفه خلال الفترة الحالية تثبيت أركان الدولة المصرية والحفاظ عليها، إلى جانب تطوير التعليم والبنية التحتية.

وأشار في جلسة اسأل الرئيس بمؤتمر الشباب اليوم السبت، إلى أن التعليم في مصر يضم 23 مليون طالبا، و50 ألف مدرسة، إلى جانب 1.7 مليون مدرس.

وقال إن موازنة التعليم 130 مليار جنيه، منهم 80% عبارة عن مرتبات وأجور للعاملين، وباقي النسبة مخصصة لتكاليف التشغيل.

أكد أن أي إصلاح في التعليم هو تناغم بين الحكومة والشعب، لا ينبغي لطرف أن يخوضه بمفرده.

وقال إن مصر بذلت مجهودا محليا ودوليا للوصول لمسار مميز في إصلاح التعليم.

كما أن القضية ليست في نجاح التابلت من عدمه، فهو عنصر بسيط داخل المنظومة.

وأشار إلى أنه ليس من المعقول أن يكون تطوير التعليم من أجل التراجع به للخلف، وطالب بعدم الحكم على التجربة الجديدة إلا بعد 12 عاما، هي عمر المرحلة الدراسية قبل الجامعة.

طالب بتكاتف المجتمع –إعلام ومدرسة ومسجد وأسرة- لتخريج جيل سوي، ولفت إلى أن البناء من طرف والهدم من ناحية أخرى أزمة.

ووافق الرئيس السيسي أحد المناشدين بتحسين راتب المعلم، وقال إن هذا أمر صحيح لكن الظروف تحول دون ذلك.

وأضاف أن كل عام يزداد عدد المتقدمين للمدارس، وبالتالي يزداد الطلب على المعلمين والمدارس الأمر اذي يؤدي إلى أعباء مادية إضافية.

كما أن التعليم الحقيقي ينتج شخصية من الصعب السيطرة عليها بالوسائل الحديث، لأن المنظومة الجديدة تجعل الطالب يستطيع النقد وتفنيد كل ما يثار، الحديث للرئيس السيسي.

وقال إن نتائج اختبارات الطلاب في النظام التعليمي الجديد ليست جيدة، يقصد اختبارات التابلت.

لكنها خطوة لتفادي أخطاء التعليم خلال عقود مضت.

ووجه الآباء إلى حث أبنائهم للالتحاق بالتعليم الفني، باعتباره يتيح فرص عمل ويهتم بتخريج متخصص.

كان الرئيس عبد الفتاح السيسي، قد وجه أمس الجمعة، الشكر لكل لمن أرسلوا استفسارات وأسئلة ليجيب عنها الرئيس في جلسة مبادرة «اسأل الرئيس».

وكتب الرئيس السيسي عبر حسابه الرسمي على موقع التواصل الاجتماعي فيس بوك: شكرًا لكل من شارك، تم غلق باب الأسئلة بمبادرة «اسأل الرئيس»، والتي سيجيب عليها الرئيس عبد الفتاح السيسي، خلال فعاليات.

يذكر أن الصفحة الرسمية للرئيس السيسي على موقع التواصل الاجتماعي «تويتر» قد أعلنت الأسبوع الماضي فتح باب تلقي الأسئلة ضمن مبادرة «اسأل الرئيس»، حيث كُتب على صفحة الرئيس على موقع «تويتر»: «حرصًا من السيد الرئيس عبد الفتاح السيسي، على استمرار التواصل والحوار مع جميع أطياف الشعب المصري، يمكنكم الآن أن تشاركوا السيد الرئيس تساؤلاتكم من خلال مبادرة اسأل الرئيس، ضمن فعاليات المؤتمر الوطني الثامن للشباب».

ويشار إلى أن المؤتمر الوطني للشباب في دورته السابعة، قد عُقد في يوليو الماضي بالعاصمة الإدارية الجديدة.

وشارك في النسخة السابعة من مؤتمر الشباب 1500 شاب وفتاة من مختلف الفئات الشبابية مثل طلاب الجامعات وشباب الأحزاب والمبادرات والحركات، فضلا عن شباب البرنامج الرئاسي.

وعقد المؤتمر الوطني للشباب في دورته الخامسة في شهر مايو من العام 2018، في القاهرة، بمشاركة مئات الشباب، الذين يمثلون مختلف الأطياف والشرائح، فيما عُقدت فعاليات النسخة الرابعة من المؤتمر، في مدينة الإسكندرية، بقاعة المؤتمرات الكبرى في مكتبة الإسكندرية، في شهر يوليو من العام 2017.

أما النسخة الثالثة من المؤتمر الوطني للشباب فقد استضافتها مدينة الإسماعيلية فى الفترة من 25 إلى 27 أبريل من العام 2017، وكانت فترة انعقاد هذه النسخة بالتزامن مع احتفالات مصر بعيد تحرير سيناء.

وعُقدت النسخة الثانية من المؤتمر الوطني للشباب في جنوب مصر بمحافظة أسوان في يناير من العام 2017.

أما الدورة الأولى من المؤتمر الوطني للشباب، فقد عُقدت في فبراير من العام 2016، بمدينة شرم الشيخ.

شبابيك

منصة إعلامية تخاطب شباب وطلاب مصر

ميكس ميديا