الاعتداء على المتحدث الرسمي لوزراة التخطيط في لندن

تعرض المتحدث الرسمي باسم وزارة التخطيط، رامي جلال، لهجوم واعتداء جسدي في أحد شوارع لندن.

وكتب في صفحته بموقع التواصل الاجتماعي «فيس بوك»: «تعرضت، مساء أول أمس، لاعتداء جسدي عنيف غير مفهوم في لندن، في إيدجوار روود، شارع العرب، دون أية مقدمات، وبدون أي سبب، وبدون دوافع معروفة حتى الآن، جاء شخص في مواجهتي وبدأ يكيل اللكمات في وجهي!!! هجوم مفاجئ غير مبرر من شخص لا أعرفه، نتج عنه كمية دماء معتبرة على وجهي».

وأضاف الكاتب الصحفي، أن الشخص لم يحاول سرقة أي شيء، رغم وجود شنطة اللابتوب على كتفه، ولم ينطق بكلمة واحدة.

وتساءل متحدث وزارة التخطيط: «هل هو مجرد شخص مجنون أم للموضوع علاقة بأية توجهات سياسية كما اقترح البعض؟، وأجاب: كل ما أعرفه أنه لولا ستر الله وتدخل بعض المارة لكنت أحد ضحايا الشوارع في لندن.

واتصل بالشرطة التي نجحت أحد دورياتها المتواجدة بالشارع بالقبض على المعتدي خلال دقائق، بعد مغادرته مكان الواقعة. جاءت بعدها الإسعاف.

وشرح رامي جلال أن كل الدماء كانت نتيجة نزيف عادي من الأنف، بسبب «البوكس المفاجئ المعتبر»، وجرح في الشفاة من الداخل، وجروح قطعية بسيطة للغاية، ولا توجد أية كسور.

واختتم أنه تم أخذ أقواله في محضر رسمي، وستحال الواقعة للقضاء الانجليزي، والجلسة أواخر الشهر في محكمة ويستمنستر.

عبدالله عبدالوهاب

مراسل موقع شبابيك بالجامعات المصرية، يقيم في محافظة الفيوم

ميكس ميديا