أليساندرا أمبروسيو.. قصة قطعة مصرية «مثيرة» بمنزل عارضة الأزياء التي ظهرت مع محمد صلاح

أثارت جلسة تصوير اللاعب محمد صلاح، المحترف في صفوف ليفربول الإنجليزي، مع عارضة الأزياء البرازيلية أليساندرا أمبروسيو لصالح مجلة «GQ»، جدلًا واسعًا عبر مواقع التواصل الاجتماعي فور نشر صورها  مساء الجمعة.

وجاءت أليساندرا أمبروسيو في صدارة كلمات البحث الأكثر انتشارًا لدى محرك البحث «جوجل» داخل مصر بعد ساعات من نشر الصورة، التي ظهرت في إحداها وهي تستند على كتف الفرعون المصري، الفائز بجائزة رجل العام قبل أيام من قبل المجلة العالمية، ما أثار ضجة حولها ودفع البعض للبحث عنها للتعرف عليها، خاصة بعد أن فازت بجائزة المجلة كأيقونة الموضة خلال العام أيضًا.

ونشر الثنائي صلاح وأمبروسيو مقطعًا مصورًا من كواليس جلسة التصوير، وظهر كل منهما خلال محاولات ركل ورفع الكرة أمام عدسات المصورين، بالإضافة إلى تبادل العبارات والابتسامات بين الحين والآخر.

ويبدو أن مشاعر الانسجام والألفة تربط العارضة البرازيلية الشهيرة أليساندرا أمبروسيو مع كل ما هو مصري، إذ ظهرت في حوار سابق لها مع مجلة «Architectural Digest» الأمريكية داخل منزلها بجنوب ولاية كاليفورنيا، الذي خصصت غرفة داخله بطابع شمال إفريقيا الذي تفضله.

وكشفت العارضة خلال الحوار عن أول قطعة اقتنها لمنزلها الفخم، وجاءت ثُريا (نجفة) مصرية الصنع، تتكون من جزء نحاسي منحوت بأيادٍ مصرية، وآخر زجاجي ملون يحتوي على بخور ينشر رائحة ذكية دون توقف.

وأشارت أليساندرا إلى تفضيلها غرفة الطعام داخل منزلها بسبب طابعها الفريد المستوحى من دول شمال إفريقيا، واصفة الثُريا المصرية التي اقتنتها بـ«الجميلة والمثيرة»، حد قولها.

يذكر أن أليساندرا أمبروسيو هي عارضة أزياء، ولدت في ولاية ريو جراندي دول سول في البرازيل في 11 أبريل 1981، درست مجال الأزياء في موطنها وشاركت كوجه دعائي لدى بعض العلامات التجارية العالمية، بالإضافة إلى العديد من عروض دور الأزياء العالمية، بينها «دولتشي أند جابانا» و«رالف لورين» و«أرماني» وغيرها.

شبابيك

منصة إعلامية تخاطب الشباب المصري

ميكس ميديا