جدول مذاكرة مثالي للشهادة الثانوية.. مهم لكل طلاب العام والأزهر

يبحث طلاب الثانوية العامة والأزهر على كيفية تنظيم أوقاتهم خاصة خلال العام الدراسي الأخير للشهادة الثانوية ويريدون الوصول إلى جدول مذاكرة مثالي يمكنهم من استثمار أوقاتهم مع الانشغال بالدروس الخصوصية.

ما أهمية جدول المذاكرة؟

وتأتي أهمية وضع جدول مذاكرة مثالي للشهادة الثانوية، في أن العام الدراسي يسير بسرعة شديدة ويجد الطالب أن الامتحانات قد اقتربت وهو في حالة من عدم التركيز والاستقرار الذهني.

وقبل فوات الأوان نقدم لطلاب الشهادة الثانوية أفضل الطرق لعمل جدول مذاكرة مثالي والالتزام به حتى نهاية العام، بما يسهل عليهم المواد الدراسية ويجعلهم مستقرين نفسيا ودراسيا ويبعدهم عن الارتباك الذي يصيب طالب الشهادة الثانوية.

خطوات عمل جدول المذاكرة

تأتي أهمية جدول المذاكرة في ترتيب المواد والدروس والتغلب على أزمة تكدس المواد الدراسية، ويجعلك تذاكر بشكل صحيح.

ليس لجدول المذاكرة الحل السحري في تفوق الطالب او استيعاب المواد بشكل أفضل، بل هناك عوامل يجب أن تراعيها قبل أن تضع جدول المذاكرة حتى لا يتشتت انتباهك ويكون تركيزك مرتبط بالمذاكرة فقط.

ابتعد عن هذه المشتتات أثناء المذاكرة

  • التليفزيون والهاتف الشخصي

ابتعد تماما عن الهاتف الشخصي الخاص بك وسيطر على نفسك بأن تبعده عن غرفة المذاكرة، إن كنت ممن يرتبطون بالهاتف وتطبيقات التواصل الاجتماعي فأرغم نفسك بالابتعاد عن الموبايل.

كذلك ليس مفضلا أن تذاكر دروسك في غرفة بها شاشة تليفزيون، لأنه من المشتتات الي قد يصرفك الذهن عن المذاكرة واللجوء إليها لسماع فيلم أو برنامج أو غيرها.

  • لا تضع أكثر من كتاب دراسي أمامك

لا تضع أمامك سوى الكتاب الخاص بالماد التي تريد مذاكرة دروسها، فإن كنت قد خصصت وقت المذاكرة الآن لمراجعة مواد اللغة العربية فلا تدع بجوارك أي كتاب أو ملخص لأي مادة أخرى حتى لا تشتت انتباهك.

  • خصص وقت المذاكرة لمادة واحدة فقط

خصص وقتا لمذاكرة المادة، بمعنى أن تحدد ساعة مخصصة لمذاكرة دروس مادة الأحياء أو الجغرافيا مثلا، ولا تدع تفكيرك يأخذك لفتح كتاب آخر والمذاكرة في تخصص مختلف عما أنت تذاكره الآن.

جدول المذاكرة الأساسي لطلاب الشهادة الثانوية

ويتوزع الجدول لطلاب الصف الثالث الثانوي على 6 أيام يبدأ من السبت حتى يوم الخميس من نهاية الأسبوع.

ويعتبر هذا هو الجدول الأساسي الذي ينبغي على طلاب الشهادة الثانوية الالتزام به يوميا.

بالنسبة ليوم الجمعة فهو يوما إضافيا سنتحدث عن طريقة الاستفادة منه في نهاية التقرير.

تقسيم جدول المذاكرة خلال اليوم

ينقسم اليوم في جدول المذاكرة لـ3 فترات، الفترة الأولى تبدأ من الساعة 7 صباحا لـ12 ظهر، الفترة الثانية تبدأ من الساعة 1 ظهر للساعة 6 مساء، الفترة الثالثة تبدأ من الساعة 7 للساعة 11 بالليل.

تتراوح الفترة الواحدة من 5 إلى 6 ساعات، على الطالب مذاكرة مادة دراسية واحدة خلال الفترة، أي أنك مطالبا بمذاكرة 3 مواد فقط خلال اليوم وليس أكثر من ذلك.

خلال الفترة الواحدة تتنوع أنشطة المذاكرة، عليك أن تقسم الفترة إلى 3 أوقات، الوقت الأول للمذاكرة والوقت الثاني للحل والوقت الثالث ترجع مع نفسك ما ذاكرته دون الاستعانة بالكتاب أو المرجع المدرسي.

ليس مطلوبا منك أن تظل منهمكا في المذاكرة خلال الـ5 أو الست ساعات، هناك فترات أساسية للراحة حتى لا تتكدس عليك المعلومات وتشعر أنك لا تستوعب ما تقرأه أو تتدارسه من مواد.

فكل 50 دقيقة مذاكرة يتبعها 10 إلى 15 دقيقة للراحة وممارسة نشاط مختلف، سواء فتح الهاتف أو التسلية في أمر ما أو الصلاة. المهم أن تمارس نشاط غير المذاكرة ويفضل أن تغير مكانك وتبتعد عن غرفة المذاكرة خلال الوقت المقرر للراحة.

ضح لنفسك خلال فترة مذاكرة المادة كما محددا أو دروسا معينة ينبغي مراجعتها وحل الاختبارات الخاصة بها خلال فترة المذاكرة الواحدة الممتدة كما قلنا إلى 6 ساعات.

حين تضع لنفسك كما محددا من المذاكرة وتنهيه خلال الفترة المخصصة لذلك تشعر أنك أنجزت شيئا.

لكن لا تقل إنني سأذاكر اليوم مادة تاريخ او مادة أحياء وفقط، خصص دروسا أو وحدة معينة وابدأها وانتهي منها خلال الفترة المخصصة.

وفي حين أنهيت المطلوب منك في وقت أقل من المخصص للمذاكرة واختبرت نفسك ووجدت أنك تحل بإجابات صحيحة، اترك غرفتك واذهب ومارس هواياتك المفضلة أو تناول المأكولات إن كان هناك موعدا لوجبة ما خلال اليوم.

كيف تتأقلم مواعيد الدروس مع جدول المذاكرة؟

هناك أمر هام يساعد طلاب الشهادة الثانوية في الاستفادة من جدول المذاكرة بشكل أفضل يمكنهم من تحصيل المواد بدرجة أعلى.

الأفضل لك أن ترتب مواد المذاكرة في الجدول طبقا للدروس، مثلا إن كان موعد درس الكيمياء الساعة الثانية عشر ظهرا، فيفضل أن تبدأ فترتك الأولي في جدول المذاكرة المخصصة من الساعة 7 : 12 لمادة الكيمياء.

ما يميز هذه الطريقة من ترتيب المواد طبقا للدروس، أنك ستذهب للدرس مستوعبا ما قد درسته عن المادة طبقا لجدول المذاكرة بدون فاصل بينهما، مما يجعل المعلومات تثبت بشكل أفضل في ذهنك ويجعل استذكارها في المراجعة النهائية وأثناء الامتحانات أمرا سهلا.

هل جدول المذاكرة مثالي ولا أستطيع تغييره؟

جدول المذاكرة ليس أمرا مثاليا ينبغي التعامل معه دون مرونة، يجب أن تضع في حسبانك أنك يوما ما قد يحصل أمر طارئ أو أن يصيبك ألم أو مرض ولا تستطيع التجاوب معه كما أنت مخططا لنفسك.

في هذه الحالة لا ينبغي لك أن تيأس، فطبيعي أن تتعثر بضع أيام، طالما أن هناك طارئ حدث دون تكاسل منك فلا تبالي بما فقدته من فتراتك المخصصة للمذاكرة.

الأمر الآخر، أنه إذا تقاطع موعد درسك مع فترة المذاكرة، فينبغي أن تجعل هناك من المرونة ما يمكنك من ترحيل معاد المذاكرة، وهذا لا يعيبك في شيء ولا يحد من استيعابك في شيء.

المذاكرة يوم الجمعة

يرى أطباء نفسيون وطلاب ثانوية عامة سابقون، أنه من الأفضل أن تفصل نفسك عن جو المذاكرة على فترات.

ويأتي يوم الجمعة هنا ليكون عبادة عن يوم طبيعي لك تجمع فيه بين هواياتك الشخصية وزيارة الجيران والأقارب والخروج مع الأصدقاء وبين مذاكرة رمزية تعوض فيه ما فاتك خلال الأسبوع لو حدث طارئ ما، أو تجهز نفسك لدرس ستذاهب إليه صباح يوم السبت.

الأهم في يوم الجمعة أن تصفي ذهنك من معاناة الدروس والمذاكرة طوال أيام الأسبوع وتمارس نشاطا مختلفا خاصة إن كان نشاطا رياضيا، حتى تقبل على الأسبوع الجديد بمعنويات أفضل وبحيوية ونشاط مختلفين عن نهاية الأسبوع.

محمد علي

رئيس التحرير التنفيذي لموقع شبابيك

ميكس ميديا