محمد الباز يهاجم السوشيال ميديا: «مش عاوزين عداء مع إثيوبيا» (فيديو)

علق الإعلامي محمد الباز،على تصريحات رئيس وزراء إثيوبيا، التي قال فيها إن بلاده جاهزة للدفع بمليون شخص في حال اختارت مصر الحل العسكري لتسوية أزمة سد النهضة القائمة بين البلدين.

وانتقد الباز خلال تقديم حلقته ببرنامج 90 دقيقة المذاع على قناة المحور، مساء الثلاثاء، صفحات السوشيال ميديا التي تعمل على إثارة الرأي العام قائلا: «الأمور على الأرض تحل بالمفاوضات، ومصر شغالة بشكل قوي وكبير في هذا الملف».

وأضاف مقدم برنامج 90 دقيقة، «شايف حالة من التحرش السياسي على مواقع التواصل الاجتماعي بعد تصريحات رئيس وزراء إثيوبيا، لكن ملهاش لازمة، مش عاوزين ننجر لهذا الفخ ونقع فيه، ويكون فى حالة عداء شعبي ما بين اثيوبيا ومصر».

وتابع الباز: «الموضوع كبير والأزمة كبيرة، لكن على المستوى السياسي والدبلوماسي إحنا شغالين فيها كويس جدا».

وأصدرت وزارة الخارجية المصري، مساء الثلاثاء، بيانا للرد على تصريحات رئيس وزراء إثيوبيا، التي قال فيها إن بلاده جاهزة للدفع بمائة مليون شخص في حال اختارت مصر الحل العسكري لتسوية أزمة سد النهضة القائمة بين البلدين.

وأعربت جمهورية مصر العربية، في بيان وزارة الخارجية عن صدمتها ومتابعتها بقلق بالغ وأسف شديد التصريحات التي نُقلت إعلامياً ومنسوبة لرئيس الوزراء آبي أحمد أمام البرلمان الإثيوبي، إذا ما صحت، والتي تضمنت إشارات سلبية وتلميحات غير مقبولة اتصالاً بكيفية التعامل مع ملف سد النهضة، الأمر الذي تستغربه مصر باعتبار أنه لم يكن من الملائم الخوض في أطروحات تنطوي على تناول لخيارات عسكرية.

وتتعجب مصر من التصريحات باعتبارها مخالفة لنصوص ومبادئ وروح القانون الأساسي للاتحاد الأفريقي، خاصةً وأن مصر لم تتناول هذه القضية في أي وقت إلا من خلال الاعتماد علي أُطر التفاوض وفقاً لمبادئ القانون الدولي والشرعية الدولية ومبادئ العدالة والإنصاف، بل دعت وحرصت دوماً على التفاوض كسبيل لتسوية الخلافات المرتبطة بسد النهضة بين الدول الثلاث، وذلك بكل شفافية وحُسن نية على مدار سنوات طويلة.

كما أعرب البيان عن دهشة مصر من تلك التصريحات، والتي تأتي بعد أيام من حصول رئيس الوزراء الإثيوبي علي جائزة نوبل للسلام، وحفاوتنا جميعاً بها، وهو الأمر الذي كان من الأحرى أن يدفع الجانب الإثيوبي إلى إبداء الإرادة السياسية والمرونة وحُسن النوايا نحو الوصول إلى اتفاق قانوني ملزم وشامل يراعي مصالح الدول الثلاث الشقيقة مصر وإثيوبيا والسودان، حيث لا يمكن التعامل مع قضية بهذا القدر من الحساسية والتأثير علي مقدرات الشعوب الثلاثة استناداً لوعود مرسلة.

وأعلن البيان تلقتي مصر دعوة من الإدارة الامريكية، في ظل حرصها علي كسر الجمود الذي يكتنف مفاوضات سد النهضة، لاجتماع لوزراء خارجية الدول الثلاث مصر والسودان وإثيوبيا في واشنطن؛ وهي الدعوة التي قبلتها مصر علي الفور اتساقاً مع سياستها الثابتة لتفعيل بنود اتفاق إعلان المبادئ وثقةً في المساعي الحميدة التي تبذلها الولايات المتحدة.

عمر مصطفى

صحفي مصري

ميكس ميديا