رسالة من المتحدث العسكري للشعب المصري

وجه المتحدث العسكري، العقيد تامر الرفاعي، رسالة إلى الشعب المصري بضرورة التمييز بين المعلومة والشائعة، خاصة مع متابعة وسائل الإعلام التي تعتمد على المصادر الرسمية والموثوقة لنشر الحقائق، قائلا: «التركيز على يقظة المواطن أصبح أكثر وعيا».

وجاء ذلك خلال الندوة التي نظمتها مكتبة الإسكندرية بعنوان «مواجهة الشائعات وتماسك الدولة»، اليوم الجمعة، وتحدث فيها عدد من الخبراء والأكاديميين والإعلاميين والشخصيات العامة.

وبحسب بيان صادر عن مكتبة اﻹسكندرية، أضاف الرفاعي، أن القوات المسلحة تنأى بنفسها عن الشائعات التي لا يوجد أساس لها من الصحة وترد عليها بالحقائق والمعلومات، مناشدا المواطنين بضرورة تحري الدقة فيما يقدم على وسائل التواصل الاجتماعي.

وتابع: «يجب أن يتحلى المواطن بالوعي والنظرة الفاحصة للأمور، لأنه في بعض الأحيان نكون إزاء واقعة أو خبر صحيح ولكن تضعه وسيلة إعلامية في سياق مغاير أو تعطيه دلالات مختلفة وذلك بهدف تحريف الحقيقة».

وشدد المتحدث العسكري على أهمية دور وسائل الإعلام في مواجهة الشائعات، مشيرا إلى أن القوات المسلحة على تواصل مستمر مع وسائل الإعلام بهدف نشر الحقيقة والرد على الأسئلة ودحض الشائعات.

وذكر أن القوات المسلحة تستخدم وسائل التواصل الاجتماعي عبر الصفحات الرسمية للمتحدث العسكري على مواقع «فيسبوك وتويتر»، لتقديم المعلومات، إضافة للموقع الرسمي لوزارة الدفاع؛ إيمانا بحق المواطن في معرفة حقائق الأمور.

حسين السنوسي

صحفي مصري متخصص في الشأن الطلابي، رئيس قسم الجامعة بموقع شبابيك، متابع لأخبار التعليم ومقيم بمحافظة الجيزة

ميكس ميديا