والد الطالب السوداني ضحية التنمر يتنازل عن البلاغ ضد 3 شباب مصريين

تقدم والد الطالب السوداني جون، الذي تعرض للاعتداء من قبل شابين مصريين والسخرية منه وتصويره، بتنازل عن البلاغ المقدم ضد المتهمين الثلاثة، أمام نيابة حدائق القبة، وذلك للتصالح مع المتهمين.

ونقلت تقارير محلية متطابقة تصريحا مقتضبا عن والد الطالب السوادني يوضح فيه سبب التنازل، قائلا: «مش عاوزين مشاكل».

وكانت أجهزة الأمن ألقت القبض، أول أمس الإثنين، على الشباب الثلاثة المشاركين في واقعة التنمر على شاب سوداني، والاعتداء عليه بالشارع وتصويره، بعد الغضب الذي اجتاح مواقع التواصل الاجتماعي في أعقاب الفيديو المنتشر للواقعة.

وكان نشطاء على موقع التواصل الاجتماعي «فيسبوك» تداولوا مقطع فيديو لواقعة اعتداء على طالب بسبب لون بشرته، للسخرية منه عبر تطبيق الفيديوهات الشهير«TikTok».

يظهر في الفيديو توقيف طالب أسمر البشرة من قبل شابين، بدآ بالسخرية من طريقة كلامه وطالباه بمشاركتهما فيديو لتطبيق «TikTolk» بسخرية من شكله.

واعتدى الشابان عليه باليد مرات متكررة في الفيديو الذي شارك فيه ثالث اكتفى بتصوير الواقعة والضحك طول مدته.

واستمر الأمر نحو دقيقة تقريبا أمام أعين المارة، قبل أن يتدخل أحدهم لتخليص الطالب.

ونفى أحد المعتديان على الطالب، ويدعى سيد حسن، عبر صفحته الشخصية على «فيسبوك» قصدهما التنمر عليه، مدعيا أنه صديقهما والتصوير تم بالاتفاق قائلا: «ياجدعااان انتو كبرتو الموضوع ده صحبنا وربنا واحنا بنعمل فيديوهات والناس الي بتقولي انت بتفتري علي السودانين والصحافين الي نشرو الفيديو انتو متعرفوش حاجه لانو صاحبنا والفيديو الي اتشير ده احنا مظبطينو والواد ده ممثل واسمو يونج»، إلا أنه تراجع وقام بحذفه.

​​​​​​​

أحمد عبده

صحفي مصري متخصص في الشأن الطلابي، يكتب تقارير بموقع شبابيك، حاصل على كلية الإعلام من جامعة الأزهر، ومقيم بمحافظة القاهرة

ميكس ميديا