وفاة طالب بالإعدادية داخل الفصل.. استنجد بالمدرس فقال له «بطل هزار وشقاوة»

توفي الطالب بالصف الثالث الإعدادي، بمدرسة نور السلام الخاصة بالقناطر الخيرية التابعة لمدارس سنودس النيل الغنجيلي الخاصة بالكنيسة الإنجيلية، طارق محمد القوصي، أول أمس الإثنين، نتيجة هبوط حاد في الدورة الدموية خلال إحدى الحصص الدراسية عقب الفسحة.

وحرر والد الطالب المتوفي، اليوم الأربعاء، محضرا رقم  11657 إداري مركز القناطر اتهم فيه المدرسة بالإهمال، مطالبا بالتحقيق في الواقعة وكشف إهمال إدارة المدرسة في إسعاف نجله وتراخي المدرس في التدخل لإنقاذ أبنه.

وقال محمد القوصي والد الطالب طارق إنه فوجئ باتصال تليفوني يخبره بنقل ابنه للمستشفى، وعندما وصل إلى هناك تلقى خبر وفاته.

وبحسب أقوال والده: بعد أن استغاث بمدرس الحصة لإسعافه فاعتقد المدرس أنه يتظاهر بالمرض فتركه وطلب منه عدم «الهزار والشقاوة»، فأصيب  طارق أصيب بغيبوبة ولم ينتبه أحد من إدارة المدرسة أو مدرس الفصل لحالته إلا بعد نصف ساعة وعند التدخل وطلب الإسعاف اكتشفوا وفاته.

ووجه الأب تهمة الإهمال للمدرس وإدارة المدرسة، مؤكدًا على أنه لا يوجد شبهة جنائية في الوفاة ولكنه تقدم بالبلاغ حتى لا تتكرر الواقعة مع تلميذ آخر بالمدرسة ويتم الاكتراث بالأمر.

​​​​​​​

أوضح القوصي أن لديه ابن آخر في المدرسة في الصف الرابع الابتدائي، وسيواصل الدراسة بها ولكنه يريد أن يكون هناك إجراءات إسعاف وسلامة واكتراث بالتلاميذ حتى لا تتكرر المأساة.

وأكد القوصي أن نجله لم يكن مريضا بأي مرض ولم يشتكي صحيا قبل الواقعة، وأنه قبيل الوفاة كان في الفسحة يلعب وسط أقرانه والكاميرات بالمدرسة صورته يدخل الفصل وهو في صحة ونشاط واضح.

وطالب القوصي من المسئولين بالعمل على كشف ملابسات الواقعة ومحاسبة المقصرين فيها حفاظا على أرواح طلاب وتلاميذ آخرين قد يحدث لهم ما حدث لنجله.

من جانبها نعت المدرسة الطالب طارق وأكدت أن الطالب توفي فجأة وبدون مقدمات في الفصل وفي ظرف 3 دقائق من حدوث الإغماء.

 

أحمد عبده

صحفي مصري متخصص في الشأن الطلابي، يكتب تقارير بموقع شبابيك، حاصل على كلية الإعلام من جامعة الأزهر، ومقيم بمحافظة القاهرة

ميكس ميديا