رسالة الشاب المنتحر في الجيزة قبل وفاته: «لا أعرف لماذا أعيش»

حرّزت جهات التحقيق في واقعة انتحار شاب بإلقاء نفسه من أعلى عقار سكني بالجيزة، ورقة عثر عليها داخل ملابس الشاب المنتحر، وكانت تتضمن رسالة تركها قبل وفاته.

وجاء في نص الرسالة جملة وحيدة كتب فيها: «لا أعرف لماذا أعيش.. ولكن أعرف إلى أين سأذهب.. فلماذا الانتظار».

وعرضت النيابة الجثة على الطب الشرعي لتشريحها، لبيان أسباب الوفاة، وطلبت النيابة تحريات المباحث حول الواقعة. 

واستمعت جهات التحقيق، لأقوال والد الشاب، الذى أكد أن ابنه يعاني من الاكتئاب ومتغيب عن المنزل قبل العثور على الجثة بـ24 ساعة.

وذكرت التحريات، أن الشاب يبلغ 17 عامًا، ويقيم في محافظة الشرقية.

وأكدت المعاينة، أن الشاب مصاب بكسر في قاع الجمجمة، وكسور متفرقة بالجسم، ونقل إلى مستشفى قصر العيني، ولفظ أنفاسه الأخيرة داخل المستشفى. 

كانت أجهزة الأمن في الجيزة، تلقت إخطارا من الأهالي، بسقوط شاب من أعلى عقار سكني بمنطقة إمبابة، وانتقلت القوات وتبين من خلال الفحص أن الشاب ترك رسالة في ملابسه.

أحمد عبده

صحفي مصري متخصص في الشأن الطلابي، يكتب تقارير بموقع شبابيك، حاصل على كلية الإعلام من جامعة الأزهر، ومقيم بمحافظة القاهرة

ميكس ميديا