استعراض لكتاب «أحمد عبد الحليم عطية - مفكرا عربيا معاصرا».. بقلم أحمد شكور

كتاب «أحمد عبد الحليم عطية - مفكرا عربيا معاصرا»  هو كتاب جديد يناقش فكر وأعمال الأستاذ الدكتورأحمد عبد الحليم عطية الفلسفي، وتتبدي فيه اهتماماته المتعددة، والتي تدور حول محور واحد وهو علاقة الأنا بالأخر أو بالأدق علاقة العربي بالغربي، وحيث تكون الغلبة للغربي علي العربي ومن شأن هذه الغلبة أن يمتنع إيقاظ العقل العربي من سباته الدوجماطيقي.

وفي هذا السياق يمكن القول أن أحمد عبد الحليم عطية في إمكانه الكشف عن أسباب هذا السبات من أجل تأسيس مدارس فلسفية جديرة، في نهاية المطاف بأن يقال عنها أنها تعبير عن فلسفات عربية جديرة بهذه التسمية.

وإذا أردت بعد ذلك أن تحدث توليفة بين رسالته الفلسفية وفكره الفلسفي فأنت في هذه الحالة، تحصل علي سيرته الذاتية .

وإذا أردت أن تعرف رسالة الأستاذ الدكتور أحمد عبد الحليم عطية كما أشار الأستاذ الدكتور مراد وهبة فاقرأ المجلدات الثلاث التي أصدرها تحت عنوان «موسوعة الفلاسفة العرب المعاصرين» حيث يكتب فيها كل مفكر رأيه في مفكر أخر.

وكانت الغاية من ذلك تعريف الجمهور الفلسفي بالأصدارات الفلسفية لهولاء المفكرين الذين يسعون إلي التحديث والنهضة والتقدم ويتوسلون إلي ذلك بأساليب العقل والعلم والنقد، ويهدفون إلي تحقيق حياة مدنية حديثة تليق بالإنسان وتحقق غاياته وأماله وحقيقته».

حيث أكد في هذه المجلدات الثلاث عدم وجود مدارس فلسفية ، فيقول «إن إصلاح الفكر العربي المعاصر لا يطلق علي كيان ثابت محدد بالفعل».

وتنوعت الموضوعات التي ناقشها وعرض  لها الكتاب والتي تشمل أعمال أحمد عبد الحليم عطية وفكره الفلسفي والابداع الفلسفي العربي لديه، والتعرض لفريرباخ من زوايا مختلفة، فلسفة القيم عند أحمد عبد الحليم عطية، الأنا والأخر في فكره وكذلك ما بعد الحداثة والتفكيك بين الثقافتين العربية والغربية لما لهذه المواضيع من أهمية فلسفية ومعاصرة.

الكتاب تصدير مراد وهبة وتقديم فتحي التريكي وتحرير زهير المدنيني. إصدار مؤسسة مجاز الثقافية للترجمة والنشر والتوزيع.

وقد جاء هذا الكتاب على أثر كتب الأستاذ الدكتور أحمد عبد الحليم عطية التي أثرت المكتبة العربية، فقد كان الفكر اليوناني حاضرا في هذه الأعمال كما كانت الفلسفة العربية القديمة ملهمة لبعض أطروحاته، أما الفلسفة الحديثة والعاصرة غربية كانت أم عربية فهي التي أخذت الجانب الأكبر من تفكيره ونقده الفلسفي.

ونهاية فإن تجربة الأستاذ الدكتور أحمد عبد الحليم عطية الفلسفية قد جمعت ما بين الاجتهاد العقلي والإبداع الفكري، فهي مزيج بين عناصر معرفية واخلاقية ووجدانية متداخلة تمثل في راهنية الواقع الفلسفي حالة ذهنية خلاقة تفضي إلي حلول وتأويلات لسلسلة من الإشكاليات في الفكر العربي المعاصر خاصة من خلال مجلته أوراق فلسفية وما قامت له من دور تنويري في ظل غياب المجلات الفلسفية الجادة في البلاد العربية.




 

 

عبدالله الشافعي

صحفي مصري متخصص في الملف الطلابي بموقع شبابيك، حاصل على كلية الإعلام ومتابع لأخبار الأقاليم، مقيم في محافظة الجيزة.

ميكس ميديا