جابر نصار: يجب استكمال مسار 30 يونيو لاحترام الحقوق والحريات

علق رئيس جامعة القاهرة السابق، الدكتور جابر ناضر، على حلول ذكرى أحداث 30 يونيو، والتي عزل على إثرها الجيش المصري، الرئيس الأسبق محمد مرسي، من الحكم في عام 2013.

وكتب نصار على صفحته بموقع «فيسبوك»: «قبل 30 يونيو كانت مصر علي أعتاب حكم ديني طائفي يستخدم الدين لأغراض سياسية وهو الأمر الذي هدد وحدة الدولة المصرية ، فالحكم الديني -أيا كان الدين الذي يتدثر به - هو حكم طائفي يؤدي إلي تفتت الدول ولايحافظ علي وحدتها حيث يسعي لإقامة دولته حتي ولو علي جزء صغير من أرض الدولة يصفو له وحده دون غيره» .

وأضاف: «هذه الإستراتيجية هي التي تؤدي إلي تفكيك الدولة الوطنية وإحلال الدولة الطائفية محلاً لها وهو ماكان يسعي إليه الإخوان ومن والاهم ، ويعملون له حين دان لهم حكم مصر».

وتابع: «من هنا كانت أهمية 30 يونيو في الحفاظ علي وحدة الوطن وهويته ومازال الأمل قائماً في أن تستكمل 30 يونيو مساراتها في إحترام الحقوق والحريات وبناء مؤسسات دستورية قوية، وتدشين حياة سياسية حقيقية تضمن إشراك الشعب في الحكم عبر آليات ديمقراطية حقيقية فضلاً عن حماية الدولة المصرية في ظل واقع لم نشهده من قبل».

 

حسين السنوسي

صحفي مصري متخصص في الشأن الطلابي، رئيس قسم الجامعة بموقع شبابيك، متابع لأخبار التعليم ومقيم بمحافظة الجيزة

ميكس ميديا