وفاة الصحفي محمد منير بفيروس كورونا بعد أيام من إخلاء سبيله

توفي اليوم الإثنين الموافق 13 يوليو 2020، الكاتب الصحفي محمد منير داخل مستشفى العجوزة للحجر الصحي، وذلك بعد أيام من إخلاء سبيله.

ونشر منير قبل عدة أيام مقطع فيديو، عبر حسابه على موقع التواصل الاجتماعي «فيسبوك»، أعلن فيه تدهور حالته الصحية، وشعوره بضيق شديد في التنفس وارتفاع درجة الحرارة باستمرار، نتيجة إصابته بفيروس كورونا المستجد، وطالب تقابة الصحفيين بإدخاله المستشفى.

وقال منير قبل نقله للمستشفى، إلى أن الطبيب أخبره بضرورة الذهاب إلى المستشفى، وطالب نقابة الصحفيين بتوفير مكان له في مستشفى المنيرة لعلاجه.

وانتقل محمد منير إلى مستشفى العجوزة بعد توفير مكان له، إلا أنه سرعان ما وافته المنية بعد أيام قليلة، نتيجة تدهور حالته الصحية.

وكانت قوات الأمن قد ألقت القبض عليه، إثر مداخلة له على قناة الجزيرة، وتم إطلاق سراحه من نيابة أمن الدولة العليا دون ضمانات، يوم 2 يوليو الجاري، وذلك على ذمة القضية رقم 535 لسنة 2020.

وبادر عدد من الصحفيين ورموز الإعلام بنعي الصحفي الراحل محمد منير، معتبرين وفاته خسارة للوسط بأكمله.

وحرص المقربون منه على نشر كلمات عن رحيله عبر موقع التدوينات القصيرة تويتر ومنها ما قاله الروائي والأستاذ بجامعة القاهرة عمار علي حسن: « رحل الشجاع الطيب ..عرفت الكاتب الصحفي محمد منير قبل عشرين عاما، ظل خلالها دوما عند كلمته، معتدا برأيه، ثابتا على ما يعتقد أنه الصواب، مدافعا عن حق الناس في العيش والاختيار، كان بريئا جميلا، يفيض غضبا كنهر جامح، ويهدأ فيصير جدولا عذبا، مع السلامة يا محمد، نلتقي هناك في رحاب الله».

ونعى الصحفي محمد الغيطي، محمد منير قائلت: «ألف رحمة ونور. خسارة كبيرة وقاسية على المستوى الإنساني والمهني - الأستاذ محمد توفى بالكورونا بعد فترة قصيرة من إطلاق سراحه».

وقال الكاتب الصحفي خالد البلشي: «مع السلامة يا أستاذ محمد منير، ربنا يصبرنا ويصبر كل أحبابك،  فقدنا أستاذا ورفيقا وصحفيا كبيرا وشريفا، خالص العزاء لأسرته ومحبيه وللأسرة الصحفية».

أحمد عبده

صحفي مصري متخصص في الشأن الطلابي، يكتب تقارير بموقع شبابيك، حاصل على كلية الإعلام من جامعة الأزهر، ومقيم بمحافظة القاهرة

ميكس ميديا