إعادة مباراة الإسماعيلي والمصري وتأجيل مباراة الأخير أمام الاتحاد

تراجع الاتحاد المصري لكرة القدم عن موقفه تجاه مباراة الإسماعيلي والمصري البورسعيدي في الدوري والتي اعتبر الأخير منسحبا منها بعد عدم حضوره لملعب اللقاء.

وكان اتحاد الكرة أصر على إقامة مباراة الإسماعيلي والمصري في موعدها رغم الإصابات الكثيرة بكورونا في صفوف النادي البورسعيدي.

وتوجه لاعبو الدراويش بالفعل إلى ملعب المباراة ولم يحضر المصري ليصفر حكم المباراة معتبرا الأخير منسحبا.

إعادة مباراة الإسماعيلي والمصري

وقال اتحاد الكرة إنه بعد سلسلة اجتماعات واستمرار الاتصالات في موقف المصري، ألغى قرار انسحاب المصري وأمر بفتح تحقيق حول الواقعة.

وأضاف بيان الاتحاد أنه إدارته استقبلت أمس الأحد، وفدا عن النادي المصري لشرح ملابسات ما أدى إلى عدم تمكن النادي من آداء مباراته أمام الإسماعيلي في موعدها المقرر، حيث قدم النادي المصري ما يثبت أن عدد الحالات الإيجابية بين لاعبي الفريق الأول قد تجاوز 10 لاعبين.

وأفادت الشركة بعد مراجعتها كافة الأوراق الخاصة بأسماء اللاعبين وأماكن إجراء المسحات أن النادي المصري قام بعمل مسحات لاثنين من لاعبيه في إحدى الشركات الرسمية المتعددة الفروع دون ابلاغ الاتحاد أو الشركة المعتمدة مما يعتبر خطأً إداريا بالرغم من إيجابية الحالتين لكل من اللاعبين بهاء مجدي وأحمد عادل ميسي.

و قرر الاتحاد المصري لكرة القدم تعديل قراره السابق الخاص بالمباراة المشار إليها فيما يتعلق بالجانب الخاص بالمسابقات بعدم اعتبار المصري منسحبا من المباراة على أن يتحدد موعد جديد لها، وبقاء الجانب الخاص من القرار بإعمال لائحة الانضباط ضد كل من صدر عنه أي تجاوز تعاقب عليه اللائحة.

وقرر الاتحاد تأجيل مباراة الاتحاد السكندري مع المصري المقرر اقامتها غدا رغم أن عدد الحالات الإيجابية في الفريق الأول تناقص إلى 8 حالات فقط، إلا أنه من بينها 4 حالات لحراس مرمى، فكان قرار التأجيل من منظور العدالة وتماشيا مع منهج اتحاد كرة القدم في مساعدة الفرق كافة، على أن يتحمل المصري مسئوليته الفنية في المباريات المقبلة بحل هذه المشكلة في حالة تكرارها.

 

أحمد عبده

صحفي مصري متخصص في الشأن الطلابي، يكتب تقارير بموقع شبابيك، حاصل على كلية الإعلام من جامعة الأزهر، ومقيم بمحافظة القاهرة

ميكس ميديا