السماح بزراعة الحشيش لتحسين الوضع الاقتصادي والبحث العلمي في زيمبابوي

قررت وزارة الزراعة في زيمبابوي وضع قواعد للبدء في زراعة الحشيش بهدف تعزيز الدخل وتحسين وضع البلاد الاقتصادي وتوفير العملة الأجنبية والاستفادة من هذه الصناعة.

ونشرت الجريدة الرسمية قرارا يفيد بمنح 3 أنواع من التصاريح للمزارعين الراغبين في زراعة الحشيش لتوفيره إلى التجار والباحثين.

زراعة الحشيش في زيمبابوي

وتسمح الحكومة في زيمبابوي للمزارعين بزراعة نبات الحشيش وتسويقه وبيع الحشيش الصناعي فقط، كما يمكن للباحثين زراعة نبات الباحثين بهدف إجراء البحث العلمي.

وأتاحت زيمبابوي للتجار التعاقد مع المزارعين لشراء الحشيش وتحويله إلى منتج بهدف التجارة، بحسب ما نشرت وكالة بلومبرج للأنباء.

جدير بالذكر أن زراعة الحشيش كانت ممنوعة في زيمبابوي، ويتم سجن كل من يتم ضبطه بتهمة زراعة الحشيش أو الاتجار به.

وأصبح الآن بإمكان المزارعين والباحثين زراعة الحشيش، كما يمكن للتجار الشراء من هذه الفئة وتحويله إلى منتج صناعي يمكن بيعه لتحسين الوضع الاقتصادي للدولة.

عبدالله الشافعي

صحفي مصري متخصص في الملف الطلابي بموقع شبابيك، حاصل على كلية الإعلام ومتابع لأخبار الأقاليم، مقيم في محافظة الجيزة.

ميكس ميديا